الارشيف / اخبار الخليج

شوارع الخرطوم… الهدوء يسيطر على المشهد….

  • 1/2
  • 2/2

Advertisements

شهاب محمد - الخرطوم - الخليج 365:

الناظر لشوارع الخرطوم بعد الاحتجاجات التي اندلعت بها نهاية الأسبوع الماضي، يستشف عن قرب ذلك الهدوء الممزوج بالحذر يومي الجمعة والسبت الماضيين، لدرجة أن صدى محركات السيارة بشوارع “البلدية، المك نمر، الجمهورية، الجامعة” لا يحدث هديراً يطول سماعه، فالكل في حالة ترقب لما ستؤول إليه الأحداث بعد الاحتجاجات التي انتظمت بعض الولايات، معظم التحليلات في هذا الشأن ذهبت إلى أن الاستقرار النسبي لبعض الخدمات من دقيق ووقود جعل الأمور تمضي بشكل أكثر هدوءاً اللهم إلا في بعض الأحياء الطرفية التي شهدت بعض التفلتات وتمت السيطرة عليها . مما جعل الأسئلة تتقافز لأذهان الكثيرين عن سر ذلك الهدوء، بعض الآراء تمضي في اتجاه أن ما حدث في احتجاجات سبتمبر 2013 شكل حاجزًا نفسياً بالنسبة لعامة الشعب، ورأي آخر يرى أن درجة الوعي عند السواد الأعظم من الناس جعلهم يصلون إلى قناعة بأن التغيير لا يتم إلا عبر التداول السلمي للسلطة.

تحول ديمقراطي

في هذا السياق، يرى الخبير الإعلامي د. ربيع عبد العاطي، أن وعي المواطن قد بلغ مرحلة متقدمة للدرجة التي تجعله يقرأ المشهد بشقيه السالب والموجب بكل الاحتمالات، وهذه درجة عالية من درجات الاستيعاب، مشيراً إلى أن الهدوء الذي انتظم العاصمة يعود لمركزيتها لصنع القرار وحساسيتها تجاه ما هو سالب وموجب، وتقدير الأمور في حال تحويل الاحتجاج السلمي إلى أغراض أخرى، ويضيف عبد العاطي أن تغيير النظام لم يعد يحدد من فئات معينة أو ردود أفعال عبر تظاهرات، وإنما هنالك صيغة للتداول السلمي للسلطة ومعرفة الانحياز الجماهيري إلى أي اتجاه تؤول إليه مسألة اختيار النظام الحاكم، وليس بمسألة تحدد من جماعات، وقال إن هذه الأمور قد صارت مبدأ وعقيدة راسخة في ضمير الرأي العام، فالجماهير لا تحكم عشوئياً وإنما وفق صيغ متعارف عليها وهي التحول الديمقراطي.

Advertisements

افتراض غير صحيح

القيادي بمنبر السلام العادل، العميد “م” ساتي محمد سوركتي، أكد لـ(الصيحة) أن هدوء الأحوال بالعاصمة الخرطوم افتراض غير صحيح لأن نسبة الغليان لا تقاس بالتخريب، مشيراً إلى أن شوارع الخرطوم هي التي أطلقت شرارة الاحتجاجات باعتبار أن العاصمة تتواجد فيها أعداد ضخمة من المكونات السياسية، لهذا حراكها يختلف عن حراك الولايات التي تقل فيها عادة فعالية القيادات السياسية. مضيفاً بأنه لا يميل إلى ما يقوله البعض إن القوات النظامية قد عطلت الحراك الجماهيري، فالأمر لم يستقر بعد إلى نهاياته، ولم تظهر أي نتائج سياسية لهذا الحراك الذي غطى كل ربوع السودان، والمعلوم أن هذه النتائج مكان ظهورها هو الخرطوم وننتظر لنرى. ويؤكد سوركتي: ما لم تتحرك الحكومة وتتخذ تدابير إيجابية ومسؤولة نحو هذا الواقع والظرف الراهن فلا شك أن الحراك الشعبي في العاصمة الخرطوم وغيرها سيتصاعد بقوة لأن الحقائق هي التي تسوق الواقع السياسي ولا تسوقه الأوهام وإن فعلت فعلتها فترة من الزمن.

لابد من اتخاذ التدابير اللازمة

في قراءته للمشهد الآن بالعاصمة الخرطوم، يرى المحلل السياسي د. عبد اللطيف البوني أن هنالك جملة من الأسباب الموضوعية التي تسببت في الهدوء الذي سيطر علي شوارع العاصمة الخرطوم أهمها أن الحكومة منحت العاصمة النسبة الأكبر من الدقيق والوقود وحرمت الولايات من التمتع بهذه الخدمات دون القيام بعملية توازن أو توزيع عادل، أي بمعنى أن الحكومة أمسكت بقرني الثور مما أدى إلى هذا الهدوء، وطالب د. البوني الحكومة بعمل تدابير على المدى القريب والبعيد والمتوسط من شأنها تغيير الكثير من السياسات التي تحقق الاستقرار والأمان، وإلا وستحترق البلد باحتجاجات ربما تكون أشد وطأة من التي اندلعت بالولايات وبعض أطراف العاصمة .

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر شوارع الخرطوم… الهدوء يسيطر على المشهد…. لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على السودان اليوم وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا