الارشيف / اخبار الخليج

كيف أنقذت السعودية مستشفى الجوف باليمن؟ (تقرير)

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن كيف أنقذت مستشفى الجوف باليمن؟ (تقرير) والان مع التفاصيل

مستشفى الجوف، هي المستشفى الوحيدة في المحافظة اليمنية أنشئت عام 1985، ويفترض بهذا المستشفى أن يقدم الخدمات الصحية لكافة مديريات ومناطق محافظة مترامية الأطراف، والتي تتميز بتجمعات سكانية متفرقة على شكل قرى ومخيمات البدو الرحل، حيث تُقدّر الكثافة السكانية للمحافظة بـ11 شخص لكل كيلومتر مربع، وبقي هذا المستشفى لفترة زمنية بناءً للخدمات الصحية ولكن بدون خدمة ولا صحة. 

يعمل حيناً ويتوقف أحيان أكثر، نظراً لغياب الكادر الطبي والتجهيزات اللازمة لتشغيله، وكانت أخر خدمة طبية قدمها المستشفى في 2013م، أغلق بعدها لعدم وجود ميزانية خاصة وعزوف الكادر الطبي عن العمل في هذه المحافظة النائية.

و قبل هذا التاريخ بعامين كانت قد أصبحت محافظة الجوف واحدة من ساحات الصراع المسلح بين الميليشيا التابعة لجماعة الحوثي وبين مجاميع من المواطنين الرافضين دخول الجماعة إلى المحافظة بقوة السلاح، مما يعني أن الحاجة ملحّة لوجد وحدات صحية لاستقبال المصابين وجرحى الحرب، ناهيك عن الأمراض المنتشرة في المحافظة والناتجة في أغلبها عن سوء التغذية وانعدام الوعي الصحي لدى السكان.

ووقتها وجه مكتب الصحة العامة والسكان في الجوف نداء استغاثة إلى الجهات العليا والمسئولة والمنظمات الدولية لانقاذ الاوضاع الصحية في المحافظة بعد تعثر خدماتها بسبب الحصار الجائر على البلاد.

وقال مدير المكتب احمد محمد حزام ان لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إن الحصار الجائر على الوطن اثر سلبا على مقومات الحياة ومجالاتها بخاصة في قطاع الصحة بالمحافظة.

وأضاف حزام: إن المستشفيات والمراكز والوحدات الصحية في المحويت توقفت خدماتها تماما لانعدام المستلزمات الطبية والادوية والعلاجات حتى لابسط الامراض بفعل العدوان المستمر منذ نصف عام.

Advertisements

ومع مطلع العام 2016، وبعد تحرير مدينة الحزم مركز المحافظة من الميليشيا الانقلابية، عمل مكتب الصحة في المحافظة على إعادة تأهيل المستشفى الأول والوحيد في المحافظة من خلال ترميم المباني التي تعرضت للتصدّع والقصف، وتوفير ما أمكن توفيره لاستعادة الخدمة الطبية داخل المستشفى، حتى تم الافتتاح الأولي في فبراير 2016 وانطلاق العمل فيه من خلال غرفة صغيره ب 4 أسرّه للطوارئ ومختبر صغير لا يحتوي إلا على ميكروسكوب مجهري وذلك لتقديم الحد الأدنى من مهامه.

وفي الساعات الأخيرة، افتتح البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن اليوم مشروع إعادة تأهيل مستشفى الجوف العام، بعد أن عمل البرنامج على ترميمه وتجهيزه بالمعدات الطبية ورفع طاقته الاستيعابية متضمناً سبع عيادات وقسمين للطوارئ والتنويم، ووفر به حوالي 300 جهاز وأداة طبية، ليخدم 12 مديرية، ويستقبل 18 ألف حالة شهرياً، ويستفيد منه حوالي 600 ألف مواطن يمني بمحافظة الجوف.

وأوضح سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن المشرف على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن محمد بن سعيد آل جابر، أن المشروع يعمل على تقليص الفجوة بين مستوى المعيشة والرعاية الصحية في اليمن، مشيراً إلى أن المشروع شمل تجديد المستشفى وفقاً للمعايير السعودية. 

وأكد آل جابر، أن المملكة تسهم بدور فاعل في دعم اليمن من خلال المشروعات والبرامج التنموية وقدمت لذلك أكثر من 13 مليار دولار للأشقاء في اليمن.

من جانبه أشاد محافظ الجوف اللواء علي العكيمي، بدعم حكومة المملكة العربية السعودية السخي لمستشفى الجوف العام، بما يسهم في تقديم خدمة طبية وعلاجية للمستفيدين منه .

وبيّن أن مستشفى الجوف العام وهو المنشأة الحكومية الوحيدة التي تخدم أهالي محافظة الجوف ومديرياتها و 200 ألف مواطن نازح، عالج في عام 2017م أكثر 109225 حالة، عبر عيادات الجراحة العامة والأوعية الدموية، وجراحة العظام والمفاصل، والباطنية، والأنف والأذن والحنجرة، والنساء والولادة، والأطفال، وعيادة الصحة الإنجابية والمشورة.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر كيف أنقذت السعودية مستشفى الجوف باليمن؟ (تقرير) لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على السعودية 365 وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا