الارشيف / أخبار مصر

«العنف الانتخابي» بأمريكا.. اليسار واليمين المتطرف والنازيون الجدد «الأكثر خطورة»

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن «العنف الانتخابي» بأمريكا.. اليسار واليمين المتطرف والنازيون الجدد «الأكثر خطورة» والان نبدء بالتفاصيل

أبو ظبي - بواسطة نهى اسماعيل - اشترك لتصلك أهم الأخبار

توقعت مجلة فورين بوليسي الأمريكية أن تشهد الانتخابات الأمريكية أحداث عنف، قائلة إنه احتمال قائم ويشمل ترهيب الناخبين ممن يدلون بأصواتهم لاختيار الرئيس المقبل.

وحذرت المجلة في تقريرها، اليوم، من وقوع اعتداءات «دموية» خاصة من جانب العنصريين البيض والمتطرفين المناهضين للحكومة، ضد الأقليات والسياسيين التابعين للحزب الديمقراطي، مرجحة أن تتزايد خطورة العنف إذا ما خسر الرئيس دونالد ترامب الهزيمة في صناديق الاقتراع وحاول إسقاط شرعية النتائج الانتخابية.

وقالت: «يوجد المتطرفون عند الطرفين، فهناك تهديد قائم من جانب اليمين المتطرف الذي يوصف بأنه أكثر خطورة بكثير من اليسار المتطرف»، مضيفة أن العنصريين البيض الذين يتصفون بالعنف والنازيين الجدد هم أكثر مظاهر هذا التهديد «عدوانية»، فهناك جماعات مثل «حراس القسم» وبوجالو يوا، وغيرهما من الجماعات الأقل خطورة مثل الميليشيات المناهضة للحكومة ممن لهم تمثيل في الولايات الخمسين كلها.

وأضافت أن معظم هذه الميليشيات يحظى بتسليح جيد وتدريب منتظم، كما ينشطون في تسليح الأعضاء بالخبرة العسكرية، لافتة إلى أنهم دبروا مؤخرا لاختطاف حاكم ولاية متشجين جريتشن ويتمير، فهم «طموحون» في أهدافهم، ويريدون تحمل مجازفات خطيرة مثل الخطف أو إلحاق الضرر بشخصية سياسية أمريكية نافذة، كما أن خلية أعضاء الميليشيا ذاتها خططت على ما يبدو لاختطاف حاكم ولاية فيرجينيا رالف نورثام.

وأكدت «فورين بوليسي» أن هناك تهديدات أيضا من جانب اليسار، مع احتمال وقوع مصادمات بين أنصار ترامب وأتباع حركة أنتيفا، الذين يعتبر كثير منهم الرئيس ترامب فاشيا ويمكن دفعه كي يلجأ إلى اتخاذ تدابير أكثر تطرفا من بينها العنف في أعقاب فوزه في الانتخابات .

وأشارت إلى أن ترامب وجه انتقادات لاذعة لـ«انتيفا» مرارا وتكرار مصورا الحركة على نحو أكثر ضخامة وخطورة مما هي عليه في الواقع، ومع ذلك، ومن خلال توصيف الحركة كمنظمة إرهابية، قام الرئيس دون وعي بوضع أعضاء الحركة في طريق اليمين المتطرف، مما قد يؤدي إلى مصادمات مباشرة يوم الانتخابات وفي أعقابها مباشرة.

ونبهت المجلة إلى أن وضع أي تقييم بالتهديد القائم هو أمر أكثر تعقيدا، نظرا لطبيعة هذه المنظمات والشبكات ذاتها، موضحة أن تهديد العنصريين البيض والمتطرفين المناهضين للحكومة يتميز بمستوى عال من اللامركزية، أي أنه واسع الانتشار، فهناك حوار مستمر على وسائل التواصل الاجتماعي أقل ما يوصف بأنه «نظام بيئي متطرف» أوسع انتشارا، غير أن أعضاء الجماعات التنظيمية تمثل جزءا صغيرا فقط من هذا المجتمع الذي يستهدف المهاجرين واليهود والمسلمين والسود والمثليين والليبراليين بوجه عام.

ولفتت إلى أنه من الصعب التنبؤ بالأهداف الأكثر عرضة للخطر، وكيفية الدفاع عنها بشكل ملائم، فالدوافع الفردية غالبا ما تمتزج بأجندة أوسع نطاقا، ومن ثم فإن الاعتداءات قد تكون محلية مثل مسجد أو معبد يهودي يوجد بالقرب من محل إقامة القناص، أو أهداف أخرى تختارها قيادة المنظمة وتسبب إصابتها في الحد الأقصى من التأثير النفسي.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    107,030

  • تعافي

    99,174

  • وفيات

    6,234

كانت هذه تفاصيل خبر «العنف الانتخابي» بأمريكا.. اليسار واليمين المتطرف والنازيون الجدد «الأكثر خطورة» لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصرى اليوم وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا

"