الارشيف / أخبار مصر

الدكتور مصطفى ثابت يكتب.. هاني يونس المتحدث الإعلامي النموذج

Advertisements

أن تتجاوز حدود المهمة التي تُكلف بها مهما بلغت صعوبتها، لتصبح قادر على إيجاد حلول، قد تصل إلى حد صناعة المعجزات، لحل العقد وتخطي العراقيل، مهما بلغت صعوبة الأمر في المجمل، ليست هناك رفاهية الاختيار، فما بالك لو كنت موظفا حكوميًا بل مسئولًا تتحدث بلسان حكومة لا ينام رئيس دولتها، تقاتل شبح البيروقراطية القاتل، ترد على تساؤلات، توضح مغالطات، تكشف شائعات، لا يكف هاتفك على الرنين، ولا تختطف من ساعات الليل إلا القليل، ما عليك إلا الاستماع والإجابة، حين تسمك هاتفك إن سنح لك وقت فراغك بذلك، تنهال عليك رسائل مواقع الاجتماعي من المواطنين، والمسئولين، فماذا أنت بفاعل؟

 

أربك معادلات الطبيعة الوظيفية، وقلبها رأسًا على عقب، الشاب الأربعيني البشوش، هاني يونس، الذي نجح باكتساح في صياغة مهام المتحدث الإعلامي صاحب الطراز الفريد، فلم تكبله الحدود والمهام الوظيفية، ولكنه وهب نفسه مجيبًا لكل ساءلًا، ودليلًا لكل تائهًا، لا يذكر أسمه في صالات تحرير كبرى الصحف، والقنوات الفضائية، إلا وتجد ثناءً كبيرًا، حتى أصبحت معلوماته على المشاع بين عامة الشعب، الذي وضعه على رأس هرم المسئولية، فكيف حافظ يونس على هيبة الحكومة وكرامة المواطن وانتظام المعلومات في آن واحد؟

 

قالوا قديمًا إن لم تجد من يزمك فاعلم أنك لست بناجح، ولكن المستشار الإعلامي باسم مجلس الوزراء المصري، والمتحدث الرسمي باسم وارة الإسكان، غير موزاين المثل المعتاد، خلال توليه المهمتين، فأجمع على حبه وأثني على جهده ونشاطه، كل الفئات، والطبقات، حتى أصبح أسمه "براند" حين يذكره أحدهم يثني عليه الجميع، حتى ولو اختلفوا في أفكارهم وتوجهاتهم، ليؤكد أنه واقفًا على مستوى واحد من كل المتعاملين معه، لا يحابي ولا يجامل، لا يتراخى ولا يتكاسل، بل يقدم العون للبسطاء الذين يقولون عنه "مستشار الحكومة"، ولا يبخل بمعلومة عن الرأي العام، الذي يواجه حربًا شعواء من الشائعات والأكاذيب التي تروج لها قوى الشر عبر الشاشات المأجورة نهارًا جهارًا، هو الجندي المقاتل الممسك بقلمه محافظًا على الاستقرار المعلوماتي، وهو الصامت الذي لا يحدث ضجيجًا، ولا يتفوه إلا بما يفيد من حوله.

 

لم اكتفِ بالسماع عن هاني يونس، كونه صاحب السجل الأبيض الذي لم يتربح مليمًا طيلة حياته، ولم يرد متعشمًا، ولم يبخل، حيث كان لقائي الأول معه في ندوة منذ أشهر قليلة بموقع الفجر الإلكتروني، وجدت شابًا نموذجًا في كل شيء، لبق ودبلوماسي رائع، يجيد الجمع بين الحكمة والتريث، لديه من مهارات الاتصال والتواصل ما يؤهله أن يكون المتحدث المثالي في كافة المؤسسات الحكومية.

Advertisements


 
هاني يونس تحمل عبء فترة انتقالية في منتهى الصعوبة، وعبر عن وجهة نظر الحكومة بشكل أكثر من رائع في أصعب فترات الدولة المصرية، ولم يكتفِ بذلك، بل تحمل عبء التواصل نيابة عن بعض المتحدثين في العديد من الوزارات، اللذين لم يتحملوا مهام مناصبهم في التواصل مع الصحفيين والإعلاميين، حتى أصبح مجبرًا أمام الشاشات والصحف في حسم الأمور الجدلية، وكشف أدق تفاصيل المشروعات القومية.

 

يحسب لـ هاني يونس نجاحه في تحويل الدور الإعلامي لمجلس الوزراء المصري، إلى مركز مؤسسي متكامل، يرد أولا بأول على كافة التساؤلات ويوضح حقيقة الشائعات بشكل لحظي، وأصبح لدى الزملاء قاعدة معلوماتية لحظية لكافة أخبار وفعاليات الحكومة دون عناء.

 

لايمكن في أي توقيت أن ترسل لـه استفسارًا أو طلبًا لمساعدة أي مواطن إلا ويتفاعل معه بشكل لحظي، حتى تبادل حسابه عبر فيسبوك مئات المواطنين البسطاء، ظنًا أنه مسئولا بالصحة، فيسألوه عن غرف الرعاية المركزة، وأخرون يسألون عن الكهرباء، وأخرون عن تحديث منظومة التموين، وغيرها، ليس هذا فقط، ولكن تجده نشيطا عبر وسائل التواصل الاجتماعي، يبحث كافة الشكاوى ويجيب ويتواصل مع معظم المتابعين من المواطنين.

 

يعد نموذجًا لنجاح الشباب في المهام الصعبة والثقيلة، أتمنى أن يتعلم كافة متحدثي المؤسسات في مصر من الرائع هاني يونس لأن المؤسسات المصرية وخصوصا الحكومية منها تحتاج لمثله لتحسين الصورة ونقل كافة المعلومات والتواصل مع وسائل الإعلام، تحية إجلال وتقدير للرائع هاني يونس ونداء لكافة المتحدثين اجعلوه نموذجا لكم يحتذى به.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا