الارشيف / أخبار مصر

«شدوان».. ملحمة الجيش وصيادى الغردقة للدفاع عن الجزيرة ضد العدو الإسرائيلى

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن «شدوان».. ملحمة الجيش وصيادى الغردقة للدفاع عن الجزيرة ضد العدو الإسرائيلى والان نبدء بالتفاصيل

أبو ظبي - بواسطة نهى اسماعيل - اشترك لتصلك أهم الأخبار

«الأربعاء من 22 يناير» هو تاريخ الاحتفال السنوى بالعيد القومى لمحافظة البحر الأحمر من كل عام، وهو التاريخ الذى وقعت فيه معركة جزيرة شدوان مع العدو الإسرائيلى عام 1970، التى شارك فيها مع القوات المسلحة المئات من الصيادين أبناء مدينة الغردقة، حيث اتخذت محافظة البحر الأحمر يوم هذه المعركة عيدها القومى لتحتفل به سنويا وتفتتح عددًا من المشروعات الخدمية وتكرم المشاركين فى المعركة أو أسر الشهداء، حيث تمر الذكرى الـ 50 لانتصار القوات المسلحة المصرية، بمشاركة العشرات من صيادى وأهالى الغردقة فى إحدى أهم العمليات التى قام بها العدو فى شهر يناير 1970 على جزيرة شدوان.

الشاذلى معوض، أحد أبناء مدينة الغردقة، أكد أن معركة جزيرة شدوان تعد أهم مناسبة تاريخية، وذكرى لتكون عيدا قوميا للمحافظة، وأن هذا الحدث التاريخى والانتصار على قوات العدو وصد الهجوم على الجزيرة ومحاولة احتلالها يعد أهم حدث تاريخى للمحافظة، وأنه لا توجد أحداث تاريخية أو مناسبات أهم من هذه المعركة فى تاريخ مدن البحر الأحمر.

Advertisements

وأضاف معوض أن معظم العائلات التى كانت تعيش فى الغردقة شارك أبناؤها فى هذه المعركة، فمنهم من استشهد، ومنهم من أصيب، ومنهم من هو حتى الآن على قيد الحياة يقص ذكريات هذه المعركة.

وشهدت الجزيرة ملحمة شعبية، تقاسم فيها أبناء محافظة البحر الأحمر مع جنود القوات المسلحة الصمود أمام قوات الاحتلال. وتشير المعلومات التاريخية حول معركة شدوان إلى أن قوات العدو الإسرائيلية قامت بهجوم ضخم على الجزيرة جوا وبحرا، كذلك هاجموا مساكن المدنيين الذين يقومون بإدارة هذا الفنار، وكانت هناك مجموعة صغيرة من الصاعقة المصرية البحرية والبرية لحراسة الفنار الذى يقع جنوب الجزيرة، ورغم اعتراض الطائرات الإسرائيلية جوا و«لنشاتها» بحرا، إلا أن أبناء المحافظة لم يتخلوا عن قواتهم، وقاموا بتوصيل الذخائر والمؤن والأسلحة فى مراكب الصيد من شاطئ الغردقة إلى جزيرة شدوان، واستمر القتال بين كتيبة المظلات الإسرائيلية وأفراد الصاعقة المصرية الذين خاضوا المعركة ببسالة، وأحدثوا خسائر جسيمة بقوات العدو، كما تمكنت وحدات الدفاع الجوى المصرى من إسقاط طائرتين للعدو من طرازى «ميراج» و«سكاى هوك»، وظل العدو يتقدم لاقتحام مواقع قوة الحراسة فى جنوب الجزيرة، وكانوا يطلبون من القوة المصرية أن تستسلم، ورغم القصف الجوى العنيف، إلا أن القوات المصرية رفضت الاستسلام وقاتلت ببسالة وشجاعة. واستمر العدو فى محاولاته للسيطرة على الجزيرة ومنع الإمداد الذى يأتى للجنود المصريين من خلال البحر، لكنهم فشلوا رغم تفوقهم العددى والقصف الجوى العنيف والإمدادات الكثيرة التى كانت تأتى إليهم، وبعدها اضطرت القوات الإسرائيلية، التى تقدر بكتيبة كاملة من المظليين، للانسحاب من الأجزاء التى احتلتها من الجزيرة.. وفى اليوم التالى للقتال والموافق الجمعة 23 يناير، قصفت القوات الجوية المصرية المواقع التى تمكن العدو من الوصول إليها فى جزيرة شدوان، فى الوقت الذى قامت فيه قواتنا البحرية بأعمال تعزيز القوة المصرية على الجزيرة، وهو ما أدى لانسحاب القوات الإسرائيلية من الجزيرة.

وأصدر محافظ البحر الأحمر اللواء عمرو حنفى قرارًا بإلغاء احتفالات المحافظة بعيدها القومى الخمسين «اليوبيل الذهبى»، وذلك تضامنًا مع أسر الصيادين المفقودين، والتأكيد على تعهد محافظ الإقليم منذ توليه منصبه نهاية نوفمبر الماضى بأنه يعتبر أهالى المحافظة أبناءه ومشاركته لهم فى مختلف مناسباتهم، وأنه يواصل بالتنسيق مع الجهات المعنية عمليات التمشيط والبحث عن الصيادين المفقودين.

وقال اللواء عمرو حنفى إنه سيقتصر برنامج الاحتفالات على وضع إكليل من الزهور على النصب التذكارى للجندى المجهول، وتكريم أسر الشهداء والمحاربين القدماء، وتكريم المحالين على المعاش، وإلغاء باقى البرنامج من عروض واحتفالات أخرى.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر «شدوان».. ملحمة الجيش وصيادى الغردقة للدفاع عن الجزيرة ضد العدو الإسرائيلى لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصرى اليوم وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا