الارشيف / أخبار مصر

وزير العدل الفلسطيني: نشكر مصر على استضافة اجتماعات الشبكة العربية لحقوق الإنسان

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن وزير العدل الفلسطيني: نشكر مصر على استضافة اجتماعات الشبكة العربية لحقوق الإنسان والان نبدء بالتفاصيل

أبو ظبي - بواسطة نهى اسماعيل - اشترك لتصلك أهم الأخبار

وجه محمد الشلالدة، وزير العدل الفلسطيني، التحية والشكر لمصر لقبولها استضافة عقد اجتماع الجمعية العامة السادسة عشرة للشبكة العربية للمؤسسات الوطنية، وتسلم فلسطين رئاسة الشبكة في دورتها الحالية خلفا لمصر ممثلة في المجلس القومي لحقوق الإنسان، والذي كان مفترضا أن يعقد بفلسطين ولتعذر إقامته هناك، سمحت الحكومة المصرية بعقده بالقاهرة، وتسهيل كل الإجراءات لعقد الاجتماع في موعده.

وقال الشلالدة في كلمته التي ألقاها نيابة عنه سفير دولة فلسطين ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية دياب اللوح،أمس، خلال افتتاح الجمعية، والتى تستمر أعمالها على مدار 3 أيام، نثمن هذه الدعوة لنا لمشاركتكم هذا الحفل الهام على الصعيد الحقوقي والذي نعتز بإقامته على أرض الكنانة في قاهرة المعز عاصمة كل العرب ونشكر الحكومة المصرية على استضافتها لنا وتسهيل الإجراءات اللازمة آملين استضافتكم في العام القادم على أرض فلسطين وفي بيت المقدس عاصمة فلسطين مها طال الزمن أو قصر، والشكر موصول للأمانة العامة للشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان ممثلةً بمديرها التنفيذي الدكتور سلطان الجمالي وكافة الأخوة والأخوات مدراء وكوادر المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في الوطن العربي ونحييكم على جهودكم المباركة والمقدرة في قلوبنا ونفوسنا.

Advertisements

وأضاف إننا نعلم الدور الهام والعظيم الذي تقوم عليه الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية في تشبيك العلاقات بين المؤسسات الوطنية ورفع قدراتها المهنية ونشر ثقافة حقوق الإنسان في المنطقة العربية عموماً ودعم الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق الإنسان خصوصاً ودعم القضايا الفلسطينية من خلال الأنشطة المختلفة من تنظيم للمؤتمرات واللقاءات والمراسلات للمؤسسات الدولية خاصةً قضايا الأسرى والقدس وقضايا الشعب الفلسطيني عموماً، مستطردا ،آملين وحيث تتولى الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق الإنسان ترأس الشبكة للعام القادم أن توفق في مهمتها الجليلة وأن تساعدكم في النهوض والوصول للأهداف والطموحات العربية الحقوقية وبما تحمله هذه الأمانة من ضرورة تعميق وتوحيد للهمم والجهود العربية حقوقياً ووحدوياً مباركاً بإذنه تعالى.

وتابع «كفلسطينيين ننشد الحد الأدنى من حقنا والذي جاءت عليه القرارات الدولية وفي سبيل ذلك وفي إطار تجسيد استقلالنا وانتزاعه نعمل دون كلل على مكانتنا الدولية ورسم مكانتنا بين الشعوب، وحرصنا وحرصت القيادة الفلسطينية على الانضمام للمعاهدات الدولية واحترامها ونعمل على توطينها وانسجامها مع تشريعاتنا وسياساتنا بإيمان مطلق بوجوب الارتقاء بواقع حقوق الإنسان الفلسطيني تشريعاً ومنهجاً وسلوكاً، وليس من عقبة أمامنا سوى هذا الاحتلال البغيض الكاره للسلام المعادي للمساواة والحقوق والذي يتنفس عنصرية ويضرب بعرض الحائط حقوق مليار ونصف مسلم في بيت المقدس، والآن ونحن نحيي وإخوتنا المسيحين أعياد الميلاد المجيدة يعمد الاحتلال للتضييق عليهم وتكدير أعيادهم عبر همجية اجراءاته وبطش جنوده.

وواصل وزير العدل الفلسطيني «إن من يقرأ التاريخ جيداً يجد أن بيت المقدس كانت وما زالت محلاً للأطماع ولكن أين هم من حكموها وما حكموها،مشددا على إن السلطة القائمة بالاحتلال لإلى زوال أكيد ولن ينفعها مواقف بومبيو تجاه الاستيطان ولا مواقف ترامب من خلفه، فهذه أرض مباركة لا يبقى فيها الظالم والقاتل ولو غرته القوة تصديقاً لقول رب العزة (فإذا جاء وعد الآخرة ليسوؤوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة وليتبروا ما علوا تتبيرا).

وقال «ليعلم هذا الاحتلال البغيض أننا على أرضنا صامدون بقوة حقنا وصلابة شعبنا وإيمانه الراسخ بأمتنا العربية والإسلامية أما المحتلون فستلفظهم الأرض المباركة آجلاً أم عاجلاً وإننا لنراها قريبة بإذن الله... قريبة بآلام الشهيد سامي أبودياك الذي نخره مرض السرطان في زنزانته المعتمة ومنعه الاحتلال من العلاج اللازم... وقريبة بافتداء الصحفي معاذ عمارنة بعينه التي استهدفها الاحتلال الغاشم برصاصة متفجرة... وقريبة بالمرابطين بالأقصى ومعركتهم مع البوابات الالكترونية... وقريبة بالصوت الفلسطيني والعربي الحقوقي الحر مع كل شعوب العالم المتطلعين للعدالة والانصاف وحق تقرير الشعوب والمحبين.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر وزير العدل الفلسطيني: نشكر مصر على استضافة اجتماعات الشبكة العربية لحقوق الإنسان لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصرى اليوم وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا