الارشيف / الاقتصاد / اخبار العملات الرقمية

من هو “ساتوشي ناكاموتو” ؟ وما هي أهمية هويته في عالم البيتكوين ؟

Advertisements

ستناقش هذه التدوينة تحليلًا حول شخصية الأسطورة “ساتوشي ناكاموتو” مؤسس ومبتكر . من موضوع الورقة البيضاء الشهيرة إلى أولئك الذين يزعمون أنهم “ساتوشي”، تتناول هذه المقالة مُقدمة سريعة لبدايات عملة البيتكوين وقصة مؤسسها المجهول.

ولكن من هو “ساتوشي ناكاموتو”؟

إنها شخصية أو مجموعة اشخاص غير معروفين حتى الآن ويعتقد أنهم المسؤولين عن اختراع ما نعرفه اليوم باسم “البيتكوين”. وقد كان ظهورهم لأول مرة في 31 أكتوبر 2018 بعد إصدار “ورقة بيضاء” حول أنظمة النقد من نظير إلى نظير.

الورقة البيضاء: هي عبارة عن تقرير أو دليل ارشادي يخبر القُرّاء بإيجاز عن قضية معقدة، ويقدم مفهوم الكاتب في هذا الشأن. ويُراد بها مساعدة القارئ على فهم مسألة أو حل مشكلة أو اتخاذ قرار.

أثارت هذه الوثيقة ثورة من خلال تحدي مفهوم العملة نفسه. في ضوء الحالة الراهنة للشؤون العالمية، يرى “ساتوشي” أن هذه النقاط الأربع تجعل من” البيتكوين” بديلاً أفضل للعملات التقليدية:

1. إزالة الطرف الثالث

يناقش “ساتوشي” فوائد القيام بالمعاملة بين الأقران وإزالة الثقة من أي نوع في الطرف الثالث. هذه هي بداية العملة التي تعتمد عليها الناس والتي ستصبح فيما بعد عملة “البيتكوين الثورية”.

“هناك حاجة إلى نظام دفع إلكتروني يعتمد على دليل مُشفر بدلاً من الثقة، مما يسمح لأي طرفين راغبين في اجراء معاملات بالتعامل مباشرة مع بعضهما البعض دون الحاجة إلى طرف ثالث موثوق به.” (الصفحة رقم1)

2. الطابع الزمني

مشروع TokenPay: العملة الرقمية الأكثر أماناًً للتعاملات المالية

ولكي يعمل هذا النظام من نظير إلى نظير، طرح ساتوشي فكرة “timestamping”. الآن يعرف بشكل أفضل باسم البلوكشين، ويضمن هذا المفهوم للطابع الزمني سجلاً دائمًا وشرعيًا ومرتبًا لجميع المعاملات.

“يثبت الطابع الزمني أن البيانات يجب أن تكون موجودة في ذلك الوقت، من الواضح، من أجل الوصول إلى التجزئة. يتضمن كل طابع زمني الطابع الزمني السابق في تجزئة، لتشكيل سلسلة مع كل طابع زمني إضافي يعزز تلك التي قبلها. “(الصفحة رقم2)

3. الحوافز الذاتية

ومن النقاط الأساسية الأخرى في هذه الورقة البحثية نقاش “ساتوشي” حول حوافز تعدين البيتكوين داخل شبكة البلوكشين. رأى “ساتوشي” ذلك هي الوسيلة للحفاظ على الشبكة والحفاظ على إنتاج البيتكوين بشكل متتابع، وهو عنصر حاسم في نظام لا يملك سلطة مركزية لتوزيع العملة.

“بموجب الاتفاقية، فإن أول معاملة في كتلة هي صفقة خاصة تبدأ عملة جديدة مملوكة لمنشئ الكتلة. وهذا يضيف حافزًا للعقد لدعم الشبكة، ويوفر طريقة لتوزيع الأموال الرقمية في التداول في البداية، حيث لا توجد سلطة مركزية لإصدارها. “(الصفحة رقم4)

4. الخصوصية

على الرغم من طبيعة نظير إلي نظير العامة (العلاقة الندّية)، فإن نظام “ساتوشي” يتيح الخصوصية التامة للمستخدمين. تأتي هذه الخصوصية على شكل “مفاتيح” مجهولة، تعرف الآن أكثر بالمفاتيح الخاصة، والتي تُحافظ على إخفاء الهوية لكل مُعاملة على البلوكشين.

Advertisements

مقالات ذات صلة

“يمكن للجمهور أن يرى أن شخصًا ما يرسل مبلغًا لشخص آخر، ولكن بدون معلومات تربط المعاملة بأي شخص. وهذا مشابه لمستوى المعلومات التي تصدرها البورصات، حيث يتم الإعلان عن وقت وحجم الصفقات الفردية، “الشريط” علنًا، ولكن دون إخبار من هم الطرفان. “(صفحة رقم6)

ساتوشي ومُجتمع التشفير

وقد اكتسبت اوراق ساتوشي البيضاء شعبيتها كنتيجة لتفاعلات “ساتوشي” نفسه في منتديات العملات المشفرة في ذلك الوقت، حيث تفاعلوا مع المجتمع المتحمسين بفكره. وقد كان ذلك ايضًا بسبب قيام “ساتوشي” بدعم فكرة الشبكة اللامركزية والتي أظهرت الثقة في نجاحها؟

ويشرح “ساتوشي” أن البتكوين مدعوم بأختلافه عن العملات الأخرى. ويوضح ما يلي:

“كثير من الناس يرفضون تلقائياً العملة الإلكترونية باعتبارها قضية خاسرة وذلك بسبب جميع الشركات التي فشلت منذ التسعينات. آمل أن يكون واضحًا أن طبيعة تلك الأنظمة التي تحكمها محكوم عليها بالتحديد. أعتقد أن هذه هي المرة الأولى التي نحاول فيها بناء نظامًا لامركزيًا لا يستند إلى الثقة”.

بعد اختفاء الشخص أو المجموعة التي تقف وراء شخصية “ساتوشي” فجأة، بدأت الشائعات تكثر حولها. فقد حذف “ساتوشي” مشاركاته على المنتديات ورسائل البريد الإلكتروني والتعليقات، مما أدى إلى تقلص تواجدهم على الإنترنت إلى لا شيء. وحتمًا أثار هذا غموضًا شديدًا وتكهنات مختلفة داخل مجتمع العملات المشفرة.. في الوقت الراهن على الرغم من ذلك، لا تزال هناك مطاردة شاسعة لمعرفة من يقف خلف شخصية “ساتوشي“.

الخطوة القادمة المتوقعة... انشاء أول بنك للعملات الرقمية

دفعت حالة وجود شخصية ساتوشي الأسطوريية المخادعين من بقاع الأرض المختلفة ليكشفوا العباءة عن أنفسهم. لقد ادعى العديد من الأفراد بأنهم “ساتوشي ناكاموتو” الحقيقي ولكنهم فشلوا في تقديم أي أدلة على هذه الادعاءات.

وتشمل القائمة “نيك زابو” – عالم الكمبيوتر والذي هو أيضًا يعمل باحث قانوني ويُعد أسطورة في عالم التشفير. مدونة Unenumerated التي يمتلكها (زابو) تحتوي على كل تحليل لكل العملات المشفرة، من “البيتكوين” إلى “البيت جولد”. ويُعد مفهوم “البيت جولد” هو المقدمة الأولية للبيتكوين. وقد تم الإعلان عن كلاهما في أواخر عام 2008، وحتى الآن لا يزال يشتبه في أن “زابو” هو “ساتوشي” الحقيقي.

هناك مرشح آخر مشتبه به في أن يكون “ساتوشي” الحقيقي وهو “كريج رايت” من أستراليا. في هذه الحالة فإن الأمر يُعد مُنتهى حيث أن هناك اتفاق بين معظم أعضاء مجتمعات على أن عالم الكمبيوتر “رايت” مرشح غير متوقع وذلك بالرغم من ادعاءه بأنه “ساتوشي”.

يتفق معظم أعضاء مجتمع التشفير على أن عالم الكمبيوتر رايت مرشح غير متوقع – رغم أنه اعترف بأنه ساتوشي!

وحتى الآن لايزال الأمر غامضًا ولم يتوقف البحث عن المؤسس الحقيقي لعالم البيتكوين.

ماذا يعني ذلك للبيتكوين؟

يجسد “ساتوشي ناكاموتو” ماهية هذه العملة. إن اللامركزية وعدم الإفصاح عن البيتكوين يجعلها مثل مؤسسها. ولهذا تعمل بشكل أفضل!

أصبح “ساتوشي” رمزاً للعملة غير المحكومة وتذكير بكيفية ظهور تلك العملة الرقمية.

مخاطر الائتمان ومقياس الخوف الجديد

إن إرث “ساتوشي” يعيش في التجسيد الحديث لأفكاره. ويرجع ذلك بشكل كبير إلى تراث الورقة البيضاء الأولية لشركة ساتوشي. مفصلة وواضحة بما يكفي لتكون بمثابة دليل ارشادي حول البيتكوين والعملات الرقمية المشفرة.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر من هو “ساتوشي ناكاموتو” ؟ وما هي أهمية هويته في عالم البيتكوين ؟ لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على عرب بيتكوين وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا