الارشيف / الاقتصاد

مجموعة عمل الصحة تبحث تحديات أنظمة الرعاية

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر

مجموعة عمل الصحة تبحث تحديات أنظمة الرعاية
ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لارضائكم والان مع التفاصيل

- بواسطة أيمن الوشواش - مكة - الرياض

ناقشت مجموعة عمل الصحة لمجموعة العشرين خلال اجتماعها الأول بحضور وفود من دول أعضاء المجموعة والدول المدعوة والمنظمات الإقليمية والدولية، تحديات أنظمة الرعاية المشتركة والفرص المحتملة، سعيا لتحديد الخطوات القادمة نحو إنشاء أنظمة صحية مستدامة تتمحور حول الإنسان.

وتركزت جلسات الاجتماع ضمن برنامج رئاسة المملكة لمجموعة العشرين؛ على الرعاية الصحية الحكيمة، والصحة الرقمية، وسلامة المرضى. كما تخلل الاجتماع نقاشات بناءة بشأن التأهب للأوبئة والتهديد الناشئ من مقاومة مضادات الميكروبات؛ استنادا إلى التقدم المحرز في الرئاسات السابقة لمجموعة العشرين.

Advertisements

وتشكل أنظمة الرعاية الصحية حول العالم 11% من إجمالي الناتج المحلي، وتسهم في توليد الملايين من الفرص الوظيفية، والكثير منها مخصص للنساء.

وفي الوقت نفسه، يفتقر حوالي 3.5 مليارات شخص إلى الخدمات الصحية الأساسية، ويمكن لهذا الوضع أن يتحسن بتعاون المجتمع الدولي واغتنام الفرص كافة التي تقدمها التوجهات والتقنيات الناشئة الكفيلة بتشكيل آفاق جديدة لنظام الرعاية الصحية.

وعلى هامش الاجتماع، انعقد المؤتمر الدولي الأول لتسريع التحول نحو أنظمة صحية مستدامة من خلال تعزيز الرعاية الصحية الحكيمة. وتميز المؤتمر بحضور نخبة من الخبراء ووفود الدول وممثلي المنظمات الدولية. واستعرض المتحدثون التجارب الناجحة وأفضل الممارسات الخاصة بتنفيذ حلول «الرعاية الصحية الحكيمة». وتعتزم مجموعة عمل الصحة لمجموعة العشرين الاجتماع مجددا في مارس 2020، وذلك للمضي قدما في المناقشات وتوحيد الآراء لإنشاء أنظمة صحية مستدامة تركز على سلامة الأفراد واحتياجاتهم.

أبرز مباحثات جلسات الاجتماع:

  • الرعاية الصحية الحكيمة
  • الصحة الرقمية
  • سلامة المرضى
  • التأهب للأوبئة
  • التهديد الناشئ من مقاومة مضادات الميكروبات

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر مجموعة عمل الصحة تبحث تحديات أنظمة الرعاية لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على مكه وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا