الارشيف / الاقتصاد

عائدات «المضافة» وراء اتساع فجوة ال«إيبور» وال«ليبور»

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن عائدات «المضافة» وراء اتساع فجوة ال«إيبور» وال«ليبور» والان نبدء باهم واخر التفاصيل


متابعة الخليج 365 - ابوظبي - شهدت معدلات الفائدة بين البنوك في الإمارات «الإيبور» لأجل 3 أشهر ارتفاعاً ملحوظاً خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، على الرغم من انخفاض الفائدة على الدولار. واتسع الفارق بين «الإيبور» و«الليبور» لأجل 3 أشهر بواقع 36 نقطة أساس الأسبوع الماضي، وهو الأعلى منذ أكثر من عامين، وفقاً لبيانات جمعتها «بلومبيرج».
وقالت أنيتا ياداف، رئيسة أبحاث الدخل الثابت في بنك الإمارات دبي الوطني، في تقرير: «إن سحب الحكومة للنقد من البنوك الكبيرة التي تحدد معدلات «الإيبور»، قد يكون السبب وراء هذا الارتفاع»، مضيفة أنها شهدت ضغوطا تتعلق بالتمويل، لذا لجأت إلى رفع أسعار فائدة أعلى لجذب الأموال قبل إصدار تقاريرها الربعية.
وأوضحت ياداف إن الحكومة تمتلك ودائع مصرفية تصل إلى 40 مليار درهم، وذلك بعد فرض ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5% في أوائل العام 2018، وقد تراكمت السيولة النقدية، لأن توزيعات العائدات على الإمارات الاتحادية لم ينته بعد.
وتوقعت أن تنعكس الظاهرة بمجرد توزيع الأموال، حيث سيعود الفارق بين «الإيبور» و«الليبور» إلى مستوياته المنخفضة هذا الربع. (بلومبيرج)

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر عائدات «المضافة» وراء اتساع فجوة ال«إيبور» وال«ليبور» لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحبفة الخليج وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا