الارشيف / فن ومشاهير

ماجدة الرومي من مهرجان "شتاء طنطورة": حفلتي بالسعودية أصعب حفلة في حياتي.. وهذه أمنيتي

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

Advertisements

كتبت: ياسمين عمرو في السبت 29 ديسمبر 2018 02:19 مساءً - في ليلة من الليالي الغنائية الساهرة التي اجتمعت فيها الحضارات والإرث التاريخي والصوت الشجي، في ليلة باردة احتضنتها "العلا" شمال غرب ، وعبر مهرجان شتاء طنطورة السياحي الذي احتضن الصوت اللبناني الأصيل، صدحت الفنانة ماجدة الرومي في أول حفل غنائي لها بالسعودية، في قلب "العلا" وبقاعة "المرايا" ذات التصميم الهندسي الإبداعي الذي يعكس حضارة ومدائن "العلا" التاريخية، ولأنها الصوت الدافئ العذب رافقتها في حفلها فرقة أوركسترا تشكلت بلوحة فنية على خشبة المسرح، حيث تزيَّن المسرح أثناء صعودها على خشبته بالعلمين اللبناني والسعودي على الشاشة الضخمة خلف المسرح، مما يؤكد ويكرس العمق الفني والموسيقي بين لبنان والسعودية.
كلمة ماجدة الرومي
وأثناء صعودها على المسرح تحدثت ماجدة إلى جمهورها قائلة: "مساء الخير حضرة الرسميين السعوديين واللبنانيين الأكارم .. أصدقائي جميعًا -سعوديين ولبنانيين- الموجودين معنا بالسهرة، حضرة الفنانين والإعلاميين والممثلين، مساء الخير، يسعدني ويسعد الفرقة الموسيقية اللبنانية بقيادة المايسترو لبنان البعلبكي نمسي عليكم بكل الفرح وكل الخير، وشرف لنا وجودي معكم اليوم وشرف كبير لنا أن نغني بهالبلد الحبيب إلي نقدره كل التقدير ونحترم الشعب كل الاحترام، وبقلبي حكي كثير وما بعرف من وين أبدأ هالأرض إلي قبل ما تكون تخص قلوبنا ونحن نحسبها من زمان محسوبة على ضمايرنا صار عندنا فيها بيوت بقد ما هي موجودة ببلدنا".
كما وجَّهت ماجدة اعتذارها للجمهور الكبير الذي حضر للحفل باكرًا، قائلة: "بعتذر منكم إذا مرتبكين، ولكن هذه الحفلة بالنسبة لي أصعب حفلة في حياتي، وأمنيتي في هذه اللحظة أن أكون عصفورًا وأعود لبيتي"، كما نوهت ماجدة في حديثها بأن هيبة المكان والمسرح جعلت منها أصعب الحفلات التي تقدمها في مسيرتها الفنية.
وأضافت: "بكل الوفاء الموجود في قلبي وبكل صدق، أتمنى أن تبقى هذه الأرض الطيبة عاصمة للخير، وأن يبقى دارها دار العز، وسيوفها سيوف النصر، وأن تبقى أيضًا البهية الأبيّة العربية العزيزة على الله وعلى قلوبنا جميعًا، أدام الله عزكم".
ومع حلول الساعة السابعة والنصف مساء تغنت ماجدة للمساء بأغنية "متى يأتي المساء"، في ومضة فنية قوبلت بتحية وعاصفة ترحاب كبيرة، لوَّنت ماجدة المسرح بأزهى طلَّة حين قدمت أغنية "لون مع الأيام"، لتزهر بها خشبة المسرح وتملأها بالألوان الغنائية التي صدحت بها طربًا وأصالة في مساء "العلا".
ولم تكتفِ ماجدة بالغناء للمساء؛ بل تغنت حتى لموسم الصيف وقدمت لجمهورها أغنية "عيناك ليالٍ صيفية"، ومع برودة الليالي الشتوية في "العلا" قدمت ماجدة باقة من أروع أعمالها الغنائية، منها أغنية "اسمع قلبي وشوف دقاته" في أجواء كلاسيكية عاطفية أشعلت بها الأجواء الباردة، ومع مرور الوقت في حفلتها الأولى بالسعودية تفاعل الجمهور الحاضر معها بشكل كبير، في القاعة التي تتسع لـ500 فرد، لتواصل ماجدة التغني بأجمل أعمالها الغنائية، وتُطرب كل من كان في القاعة، حيث تغنت بأغاني: "لا تغضبني، مفترق الطرق، كلمات"، برونقها الذي ازداد بهاءً في أرجاء "العلا"، وبكل الوفاء أطربت وغنت بمزيج من أصالة الغناء الشرقي مع اللمسات الأوبرالية، لتحاكي ماجدة صوت لبنان في حضارة "العلا"، في جمال مكتمل الأركان، مثَّلته أعمالها الغنائية، لتشدو ليس في السعودية بحسب، بل أصبحت أول فنانة عربية تصدح بالعلا، وتكتب لاسمها تاريخًا مُشعًا بالحضارة. تزين المسرح بالعلمين اللبناني والسعودي اثناء صعود ماجدة على خشبة المسرح

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Advertisements

 

 

مقتطفات من الحفل:
لم يكن الحفل الأول للفنانة ماجدة الرومي بالسعودية هادئًا؛ بل صاحبه العديد من المفارقات والأحداث التي تقع لأول مرة على صعيد الحفلات الغنائية في السعودية، وقد حضرت ماجدة للعلا قبل الحفل بيوم لتؤدي البروفات في قاعة المرايا، وسط تجهيزات مزودة بأحدث التقنيات الصوتية والإضاءة الاحترافية التي خُصِّصَت للحفلات الغنائية، بمصاحبة فرقة أوركسترا لبنانية، واستعدت من خلال البروفات بوضع اللمسات النهائية للحفل الغنائي.
وحضر الحفل مجموعة من الشخصيات السياسية والدبلوماسية رفيعة المستوى، التي حرصت على الحضور لأرض المملكة العربية السعودية، وضمَّ الحضور مجموعة من الوزراء الحاليين ورؤساء جمهوريات سابقين، منهم الرئيس ميشال سليمان، والرئيس فؤاد السنيورة، والرئيس أمين الجميل، والوزراء اللبنانيون ملحم الرياشي، وأواديس كيدانيان، ومروان حمادة، بمن فيهم السفيران السعودي والإماراتي في لبنان وليد بخاري وحمد الشامسي، والوزيران السابقان بطرس حرب وإبراهيم شمس الدين، والنائب السابق فارس سعيد، ونقيب الصحافة عوني الكعكي، ونقيب المحررين جوزف قصيفي، ومحافظ بيروت القاضي زياد شبيب، ورئيس المجلس البلدي لبيروت جمال عيتاني، والسيدة منى الهراوي، ومديرة "الوكالة الوطنية للإعلام" لور سليمان صعب، ورئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة في لبنان محمد شقير.
كما حضر الحفل النواب اللبنانيون ميشال معوض، وسامي فتفت، وديما الجمالي، ووائل أبو عافور، ورئيسة مؤسسة "مي شدياق" الدكتورة مي شدياق، ورئيسة ديوان "أهل القلم" الدكتورة سلوى الخليل الأمين، وأمين عام تيار "المستقبل" ​أحمد الحريري.
ولم يقتصر الحفل على حضور وفد عالي المستوى من الشخصيات السياسية والدبلوماسية؛ بل رافق ماجدة صباحَ حفلها من بيروت نجوم الفن اللبناني، منهم راغب علامة ونجوى كرم ووليد توفيق ونادين نسيب نجيم، والإعلامي نيشان. السفير وليد بخاري يتوسط النجوم في الرحلة الاستكشافية في "العلا"

 

 

 

 

 

 

 

 

 



تغريدات ترحيبية
وقد كتبت نجوى كرم عبر حسابها الرسمي في مدونة "تويتر" تغريدة قالت فيها: "طالعين من بيروت على السعودية حتى نكون بأجواء الثقافة والفن بمهرجان شتاء طنطورة الثقافي".
وأردفتها بتغريدة ثانية أكدت فيها على متابعيها وجمهورها في جميع وسائل التواصل الاجتماعي، أنها سوف توافيهم بكل جديد يخصُّ حفل ماجدة الرومي عبر شتاء طنطورة.
كما كتب نيشان عبر حسابه الرسمي في "تويتر": "الحبايب إلى المملكة العربية السعودية".
وفي نهار يوم الحفل قام نجوم الفن اللبناني برحلة سياحية استكشافية في "العلا"، وسط رمال حضارتها، متجهين بعد ذلك إلى قاعة المرايا التي احتضنت الليلة الغنائية الساهرة.
وقد صرَّحت ماجدة الرومي بأن حفلتها بالسعودية كانت من أصعب الحفلات في حياتها، في حين رحبت كثيرًا بالسعودية وأهلها، وأعربت عن فخرها بحفلتها الأولى على أرضها، منوهة بالمحبة والتقدير والاحترام.
وسبق الحفل اهتمام واسع وكبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ومتذوقي الفن، إذ ضجَّت مواقع التواصل باهتمام بالغ بالحفل.
وفي سياق متصل تداول عددٌ كبيرٌ من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مقتطفات من حفل المطربة اللبنانية ماجدة الرومي في المملكة العربية السعودية، حيث تصدَّر وسم #ماجدة_الرومي_في_العلا الترند السعودي لساعات طويلة، واستقبل السعوديون ماجدة بصدر رحب كبير، معبرين عن حفاوتهم بها وبزيارتها للمملكة، مؤكدين أن السعودية بلدها الأول قبل كل شيء، وبإحساس مُرهف أظهروا حبهم لها، حيث نشر الكاتب محمد الموسى، تغريدة قال فيها: "أميرة اللطف والعذوبة ماجدة الرومي في حديثها المرتب دائمًا تعبر عن فرحتها وحبها .. أدام الله عزّ هذه الأرض وعزّ أهلها، وفي قلوبنا كل ضيوفنا وأهلنا من كل البلاد العربية ومن يحبنا والله نحبه أكثر".
كما كتب الناقد الفني عبد الرحمن الناصر: "ما هذا الدفء في شتاء طنطورة .. أبدعتِ وأجدتِ، تحياتي لأناقة ورقيّ حديثك".
وكتبت الصحفية والناقدة الفنية سهى الوعل: "فخورة وممتنة ودموعي غالبتني".
وكتب الصحفي والناقد محمد القحطاني: "ماجدة الرومي هي الوجه المشرق للبنان، وتمثل شريحة كبيرة من أبناء هذا البلد العظيم، قالت السعودية دارها دار العز وسيوفها سيوف النصر".
ونشرت الكاتبة بسينة يماني: "قمة التألق والروعة تخطف قلبك وأنت تشاهدها وتسمع لها وتنقلك بسحر صوتها ورقتها مع كل كلمة تغنيها إلى فوق هام السحب".
وأطلق الناشط عز بن فهد تغريدة كتب فيها: "كلمات ليست كالكلمات".
ونشر الممثل عبد الإله السناني تغريدة: "العلا تاريخ وثقافة وهوية وطن .. شكرًا لشتاء طنطورة، فقد أعدت لنا البهجة".
ونشرت نورة حمد كاتبة: "أرزة من أرزات لبنان تغني في السعودية".
ونشر الناشط يوسف السديس تغريدة قال فيها: "كلمات ليست كالكلمات وأجمل ختام للحفلة ما في كلمات توفي جمال هذي الليلة والله".

 

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستقرام الخليج 365

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "الخليج 365 فن"

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر ماجدة الرومي من مهرجان "شتاء طنطورة": حفلتي بالسعودية أصعب حفلة في حياتي.. وهذه أمنيتي لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على سيدتى وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا