الارشيف / اخبار الخليج / اخبار اليمن

2100 وفاة خلال خمسة أشهر.. دراسة بريطانية تكشف عن حجم وباء كورونا في مدينة عدن 

Advertisements

وجدت دراسة رائدة باستخدام صور عالية الدقة للأقمار الصناعية لتحليل المقابر "أن الوفيات تضاعفت تقريبًا في عدن، مركز تفشي فيروس في اليمن". 
 

وبحسب ما نقلت صحيفة «The Guardian» البريطانية، في تقرير - ترجمة "يمن شباب نت" -، فقد أعطى هذا الاكتشاف إحساسًا بالحجم الحقيقي للأضرار التي أحدثها الوباء في الدولة الضعيفة.
 

وقالت الصحيفة أن البحث، الذي لم تتم مراجعته بعد - ولكن صدر يوم الأربعاء-، تم إجراؤه من قبل كلية لندن للصحة وطب المناطق الحارة ومتخصصي التحليل الجغرافي المكاني تطبيقات الأقمار الصناعية. 
 

واستخدم الباحثون صور الأقمار الصناعية ومصادر البيانات الرسمية والمقابلات مع باحثين في مدينة عدن لتحديد نشاط الدفن في جميع المقابر التي يمكن تحديدها داخل محافظة عدن. 
 

ووفق الصحيفة "وجد الفريق أنه بين أبريل وسبتمبر 2020 كان هناك حوالي 2100 حالة وفاة زائدة في المنطقة، مقابل خط أساسي متوقع يبلغ حوالي 1300 حالة وفاة". 
 

وتمثل النتائج أول بيانات كمية مهمة عن تفشي كورونا في اليمن، وينبغي أن تساعد في التخطيط للاستجابة للوباء والتدخلات الإنسانية الحيوية الأخرى. ويجري تنفيذ مشروع مماثل من قبل نفس الفريق في الصومال. 
 

وقالت الكاتبة الرئيسية، إيميلي كوم بيسون، من كلية لندن للصحة والطب الاستوائي: "في بلاد مثل اليمن، فإن الإحصاءات غير موثوقة أو مجرد إسقاطات، وحتى الجهات الفاعلة على الأرض تجد صعوبة في جمع بيانات دقيقة". 
 

واضافت "يمكنك أن تقول س أو ص عن الوباء، ولكن إذا لم تكن هناك بيانات عنه، فلا يمكنك معرفة تأثيره حقًا، ويعد استخدام صور الأقمار الصناعية لإنشاء بيانات الصحة العامة علمًا جديدًا للغاية ونأمل أن يثبت فائدته في الأماكن المتأثرة بالنزاع ". 
 

وتقول الأمم المتحدة إن اليمن تشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم منذ اندلاع الصراع بين المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران والتحالف الذي تقوده والذي يقاتل لإعادة الحكومة اليمنية قبل خمس سنوات، كان عرضة بشكل خاص لوباء فيروس كورونا. 
 

وفي حين أن العدد الإجمالي الرسمي لحالات الإصابة بالفيروس هو 2060 حالة فقط، وتم تحديد الوفيات عند 599 حتى الآن، فإن إمكانات الاختبار غير موجودة تقريبًا. كما وجدت دراسة نُشرت في يوليو/ تموز أن ما لا يقل عن 97 عامل رعاية صحية يمنيًا قد ماتوا بالفعل بسبب المرض، وهو رقم يشير إلى أن العدد الحقيقي للحالات وعدد الوفيات كان أعلى بكثير مما تم تسجيله. 
 

وفي حين يبدو أن ذروة الوباء قد مرت في مدينة عدن، فإن العاملين في مجال الرعاية الصحية والإغاثة قلقون من أن المرض يؤدي إلى تفاقم أو حجب القضايا الملحة الأخرى للسكان الضعفاء في اليمن. 
 

وحذر مسؤولو الأمم المتحدة يوم الثلاثاء من أن سوء التغذية الحاد لدى الأطفال قد وصل إلى أعلى مستوى له على الإطلاق في أجزاء البلاد التي تتوافر عنها بيانات، مع وجود ما يقرب من 100 ألف طفل معرضين لخطر الموت. 
 

وفي حين أن تبادل العديد من السجناء الأسبوع الماضي أثار الآمال في إمكانية استئناف محادثات السلام الجوهرية، فإن جائحة فيروس كورونا، والتدهور الاقتصادي، والفيضانات، والصراع المسلح المتصاعد، والنقص الكبير في تمويل النداء العالمي هذا العام لتقديم المساعدة لليمن، ساهم في تدهور الوضع الإنساني. 
 

وتقول الأمم المتحدة إنها تلقت، بحلول منتصف أكتوبر/ تشرين الأول، 1.43 مليار دولار فقط (1.1 مليار جنيه إسترليني) من 3.2 مليار دولار (2.45 مليار جنيه إسترليني) اللازمة للاستجابة الإنسانية لليمن لعام 2020 بأكملها. 

كانت هذه تفاصيل خبر 2100 وفاة خلال خمسة أشهر.. دراسة بريطانية تكشف عن حجم وباء كورونا في مدينة عدن  لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على شباب اليمن وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا

"