الارشيف / اخبار الخليج / اخبار اليمن

تركيا تغيض السعودية والإمارات وتنجح في ضم ثاني دولة خليجية إلى صفها بعد قطر... اتفاق عسكري يخرج للعلن

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن تركيا تغيض والإمارات وتنجح في ضم ثاني دولة خليجية إلى صفها بعد قطر... اتفاق عسكري يخرج للعلن والان مع التفاصيل

عدن - ياسمين التهامي - تركيا تغيض السعودية والإمارات وتنجح في ضم ثاني دولة خليجية إلى صفها بعد قطر... اتفاق عسكري يخرج للعلن



كشفت مصادر إعلامية، أن السلطان هيثم بن طارق، وافق على إتمام اتفاق عسكري بين سلطنة عمان وتركيا، وسط الحرب الشرسة التي يشنها ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، وولي عهد السعودي ، ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغانوأفادت المصادر العمانية، بأن السلطان هيثم بن طارق، وافق على إتمام صفقة عسكرية موقعة بين سلطنة عمان وتركيا منذ عام 2018، رغم محاولات من السعودية والإمارات لقطع العلاقات الاقتصادية والتعاون مع تركيا، والإبقاء على العلاقات الدبلوماسية. وفي السياق، قالت شركة "أريس شيبيارد" التركية المتخصصة بصناعة السفن بالتعاون مع رئاسة الصناعات الدفاعية، في بيان على موقعها الرسمي: إنها "صدّرت زورقين للدوريات الأمنية السريعة من نوع هرقل إلى سلطنة عمان".قالت الشركة التي تتخذ من مدينة أنطاليا غربي تركيا مقرًا لها: "قمنا بتصدير زورقين للدوريات السريعة من نوع (هرقل) إلى سلطنة عمان، وجرى تسليمهما إلى خفر السواحل العماني". وأضافت الشركة التركية: أنه "عام 2018، وقعنا اتفاقية لتصدير 14 زورقًا للدوريات السريعة من نوع (هرقل) مع خفر السواحل التابع لشرطة عمان السلطانية ROPCG)". وأشارت إلى أنه "تم تسليم أول زورق بداية العام الجاري 2020، ليتم بعدها تسليم الزورقين الآخرين في الوقت المحدد على الرغم من وجود جائحة ()".وتعمل شركة "أريس شيبيارد" على تصنيع الزوارق بإمكانيات تركية محلية، وصمم زورق "هرقل" كسفينة متعددة الأغراض، ويبلغ طوله 25.95 مترًا، وعرضه 5.85 أمتار، ويزن 70 طنًا، وسرعة قصوى تصل إلى 45 عقدة بالساعة. وتوفر الشركة المصنعة ضمانًا للمشترى لمدة 7 سنوات ، ويحتوي الزورق على نظام سلاح يتم التحكم فيه عن بُعد ويبلغ قطره 12.7 ملم، والزورق متعدد المهام حيث يمكنه القيام بالدوريات البحرية، والحراسة المسلحة، وعمليات البحث والإنقاذ، وعمليات مكافحة التهريب، ومكافحة الإرهاب، والمراقبة. ويتزامن الإجراء العسكري لسلطنة عمان مع تركيا، وسط حرب يشنها "بن سلمان" و"بن زايد" ضد "أردوغان"، في سوريا وليبيا، واقتصاديًّا في الخليج، إلا أن معارضة عمانية - كويتية بجانب قطر، عرقلت مشروع قطع العلاقات مع تركيا ووقف السياحة إليها



   قد يهمك ايضاً





Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر تركيا تغيض السعودية والإمارات وتنجح في ضم ثاني دولة خليجية إلى صفها بعد قطر... اتفاق عسكري يخرج للعلن لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على هنا اليمن وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا