الارشيف / اخبار العالم

القائم وخصيف وبرهان حرموا الفهود من الفوز

أبو ظبي - الراية: القائم الأيمن لمرمى الجزيرة.. علي خصيف.. وقاسم برهان.. ثلاثة أسباب لعبت دور البطولة في الخسارة التي تعرض لها الغرافة بنتيجة 3/‏2 أمام الجزيرة الإماراتي في أولى مباريات الفريقين بالمجموعة الأولى لدوري أبطال آسيا ليلة أمس.

المباراة التي أقيمت على ملعب محمد بن زايد سجل الغرافة خلالها أفضلية واضحة على معظم مجرياتها، وبالتالي كان يستحق الفوز -أو حتى التعادل على أقل تقدير- ولكنه لم يكن موفقاً في إنهاء الهجمات حيث رد القائم الأيمن ثلاث تسديدات لشنايدر وأحمد علاء، كما تألق علي خصيف في الزود عن مرماه في الوقت الذي فشل فيه قاسم برهان في التعامل مع معظم الكرات التي وصلت إليه وتسبب في الأهداف الثلاثة.

وتقدم الجزيرة أولاً عن طريق رومارينهو (10) ثم تعادل تارمي للغرافة (11) وسجل الجزيرة هدفه الثاني عن طريق علي مبخوت بخطأ مشترك بين يوسف مفتاح وقاسم برهان (27) ثم أضاف أحمد الهاشمي هدف فريقه الثالث (69) ثم قلص شنايدر الفارق للغرافة (71)، ليرفع الجزيرة رصيده إلى 3 نقاط في صدارة المجموعة بينما بقي الغرافة بدون أي رصيد.

دخل الغرافة هذه المباراة بطريقة 4/‏3/‏3 في ظل وجود الثنائي كيخادا وسعيد الحاج في قلب الدفاع وبجوارهما يوسف مفتاح في الجبهة اليمنى وفهيد الشمري في الجبهة اليسرى، وأمامهم الثلاثي عبد العزيز حاتم وعاصم مادبو ودييجو أمادو ثم ثلاثي خط الهجوم مؤيد حسن كجناح أيمن وشنايدر كجناح أيسر وأمامهما مهدي تارمي في مركز رأس الحربة.

وبنفس الطريقة تقريباً لعب فريق الجزيرة ولكن الفارق كان في التطبيق حيث أن الجزيرة ركز على تضييق المساحات في وسط ملعبه وترك الفرصة للفهود للتقدم مع استغلال سرعة الثلاثي رومارينهو وعلي مبخوت وأحمد الهاشمي في الهجمات المرتدة خلف دفاعات الغرافة.

وعلى عكس المتوقع بدأ الغرافة المباراة بأسلوب ضاغط على فريق الجزيرة في وسط ملعبه لإجباره على التراجع في وسط ملعبه، ونجح هذا الأسلوب في الفترة الأولى لدرجة أن الغرافة سنحت له ثلاث فرص تهديفية دفعة واحدة خلال الدقائق الخمس الأولى.

الفرصة الأولى صنعتها عرضية دييجو أمادو وأنقذها علي حصيف من على رأس مؤيد حسن، والثانية صنعتها عرضية يوسف مفتاح وأنقذها الحارس أيضاً من أمام مهدي تارمي، والثالثة كانت هي الأخطر بعد عرضية فهيد الشمري والتي ارتبك دفاع الجزيرة في التعامل معها قبل أن يشتتها من أمام قدم أمادو.

هدف مبكر ورد سريع
ورغم هذه البداية الغرفاوية إلا أن فريق الجزيرة كان هو البادئ بالتسجيل من كرة طائشة للبرازيلي رومارينهو الذي انطلق من الجبهة اليمنى وحاول لعب الكرة عرضية ولكنها خدعت قاسم برهان المتقدم عن مرماه بغرابة شديدة وبالتالي سمح للكرة بأن تسكن الشباك معلنة عن الهدف الأول في المباراة بالدقيقة العاشرة.

رد الفهود على هذا الهدف وجاء بأسرع مما توقع الجميع وبعدها بدقيقة واحدة من خلال انطلاقة جميلة من مؤيد حسن في الجبهة اليمنى والذي لعب عرضية إلى مهدي تارمي على حدود منطقة الجزاء ليتسلم الكرة ويسددها على يمين الحارس محرزاً هدفاً التعادل في الدقيقة 11.

هدأ الملعب بشكل تدريجي بعد هذه البداية المثيرة مع بقاء الأفضلية لصالح الغرافة الذي هدد مرمى علي خصيف بتسديدتين متتاليتين تصدى الحارس للأولى من شنايدر بينما مرت الثانية التي سددها عبد العزيز حاتم فوق العارضة.

ارتباك وهدف
بعد أن انتصفت أحداث هذا الشوط بدأت الأفضلية تنتقل لصالح الجزيرة وشكل الثلاثي رومارينهو وعلي مبخوت وأحمد الهاشمي إزعاجاً كبيراً لدفاعات الفهود، قبل أن يتمكن الجزيرة من إضافة الهدف الثاني بعد بينية من مبارك بوصوفة إلى مبخوت خرج لها قاسم برهان بطريقة خاطئة لتصطدم بقدم يوسف مفتاح لحظة مشاركة علي مبخوت وتسكن الشباك في الدقيقة 27.

وكاد أحمد الهاشمي أن يستغل الارتباك المفاجئ الذي دب في دفاعات الفهود ويضيف الهدف الثالث بعدها مباشرة لولا التصدي الرائع من قاسم برهان والذي تصدى للتسديدة وأبعدها إلى ركنية، ورد شنايدر بتسديدة ارتدت من القائم الأيمن ثم اصطدمت في جسد الحارس علي خصيف قبل أن تخرج الكرة إلى ضربة ركنية.
وشهدت اللحظات الأخيرة من زمن هذا الشوط انتفاضة جديدة للغرافة والذي كان قريباً من التعادل في الدقيقة الأخيرة بعد عرضية جميلة من فهيد الشمري قابلها تارمي برأسية أجمل ولكن الحارس أنقذها ببراعة وأبعدها إلى ركنية قبل أن تنتهي أحداث هذا الشوط بتقدم الجزيرة 2/‏1.

الشوط الثاني
مع بداية أحداث الشوط الثاني ركز الغرافة على فرض سيطرة على منطقة وسط الملعب ونجح بالفعل في الاستحواذ على الكرة أطول فترة ممكنة ولكنه لم ينجح في الانتشار الجيد من ناحية الهجوم، في الوقت الذي حاول فيه الجزيرة التمركز الجيد في وسط ملعبه لتضييق المساحات أمام الفهود مع الاعتماد فقط عن الهجمات المرتدة السريعة.

ووصلت الإثارة إلى ذروتها في النصف الثاني من زمن هذا الشوط وكاد شنايدر أن يحرز هدف التعادل بالدقيقة 67 لولا أن تسديدته ارتدت من القائم الأيمن، ليرد أحمد الهاشمي بتسديدة بعيدة المدى خدعت برهان -المتقدم أيضاً- وتسكن الشباك معلنة عن الهدف الثالث بالدقيقة 69.

وبعدها بدقيقتين فقط مرر يوسف مفتاح بينية جميلة لأحمد علاء الذي سدد كرة جميلة ارتدت من القائم الأيمن لتجد شنايدر المتابع والذي وضع الكرة في الشباك ليقلص الفارق بالدقيقة 71.

ضغط الغرافة بكل خطوطه وحاصر منافسه في وسط ملعبه وتنوعت هجماته ولعبت تغييرات بولنت دورها في استمرار تفوق الفهود وضاعت الفرص تباعاً من الفهود أمام مرمى الفريق الجزراوي.

الدقائق الأخيرة سارت على وتيرة واحدة بهجوم غرفاوي ضاغط واستبسال دفاعي من الجزيرة حتى أطلق الحكم صافرته معلنا نهاية اللقاء بفوز الجزيرة 3/‏2.

شكرا لقرائتكم خبر عن القائم وخصيف وبرهان حرموا الفهود من الفوز على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة الراية وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي الراية ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا