اخبار العالم

لا مؤشرات على وجود منافس للثلاثة الكبار

حوار - بلال قناوي :
أكد فهد ثاني مدير إدارة التطوير باتحاد الكرة أنه لا توجد أي مؤشرات على أن هناك فرق قادرة على منافسة الثالوث الدحيل والريان والسد على لقب ودرع دوري نجوم QNB.

وقال في حوار خاص لـ الراية إن عودة العربي وقطر لمستواهما الطبيعي يتطلب خطة واضحة المعالم، وفي الوقت نفسه إذا استمر التخطيط السليم للسيلية وأم صلال فسوف يتحولان للمنافسة.
وأشار إلى المستويات الفنية لبعض الأندية لا تسهم في تطوير الكرة القطرية، وهذه الأندية مطالبة بالقيام بمسؤولياتها اتجاه الصالح العام للكرة القطرية.

ورأى فهد ثاني أن دوري نجوم QNB يمر بمرحلة انتقالية بسبب التعاقدات الجديدة لبضع الأندية على مستوى الأجانب والقطريين وهو أمر لم يحقق لها النجاح أو الاستقرار.

وأوضح أن جميع الأندية بلا استثناء تتحمل دوراً كبيراً في تجهيز العنابي الأول لمونديال 2022.
وقال إن وجود 5 سنوات على انطلاق أول كأس عالم في الشرق الأوسط بقطر ، فترة قصيرة لتأهيل وإنتاج لاعبين على مستوى عالٍ.

وكشف عن وجود خطط لدى اتحاد الكرة لتشجيع وجذب القطريين إلى مجال التدريب من خلال إيجاد الحلول المهنية المناسبة.

• كمدير لإدارة التطوير باتحاد الكرة كيف رأيت الدوري القطري هذا الموسم مع تخفيض الأندية من 14 إلى 12 فريقاً ؟
- دوري هذا الموسم يمر بمرحلة انتقالية من خلال عملية إحلال وتبديل كبيرة أجّرتها معظم الأندية على مستوى اللاعبين المواطنين والمحترفين وذلك بأغلب الأندية التي تعاني من ضعف التخطيط وعدم الاعتماد بشكل مباشر على مخرجاتها من الفئات السنية من ناحية ومن عدم وضوح خطة استراتيجية واضحة المعالم من جهة أخرى وبالتالي تؤثر تلك العوامل الرئيسيّة على إنتاجية الأندية ، إذاً أن هناك أندية غير منتجة وتعتمد بشكل مباشر على إنتاجية الأندية الأخرى أو على سوق انتقالات اللاعبين وبالتأكيد هذا الأمر لن يحقق الاستقرار لتلك الأندية غير المنتجة.

• هل ارتفع المستوى كما كان متوقعاً أم حدث العكس ؟
- مستوى بعض الأندية مستقر من ناحية المستوى والبعض الآخر تأثر بالفعل لهبوط المستوى الفني نتيجة العوامل السابق ذكرها وسوف يرتفع المستوى على المدى البعيد ونشعر بفاعلية تلك القرار.

• وكيف ترى ترتيب الفرق في الوقت الحالي خاصة في الصدارة ؟
- ترتيب الفرق خلال الوقت الحالي يعتبر طبيعياً لنتاج عمل طويل المدى وهذه الأندية وهي الدحيل والريان والسد أصبحت مهيمنة ومصدرة للاعبين لباقي الأندية ومن الصعب جداً التفكير بمنافستها في الوقت الحالي إنما يتطلب الوقت لسنوات من إعادة التخطيط السليم والبناء حتى يكون الاستقرار.

• احتلال العربي وقطر مركزين متأخرين هل هو يتناسب مع إمكانيات الناديين أم أن هناك أسباب أخرى؟
- طبعاً لايتناسب بتاتاً والمشكلة إدارية بالمقام الأول وأعني هنا مجموعة من القرارات الخاطئة في السابق تسببت في تراجع مستوى العمل وتأثر المنظومة بالكامل،وعليها تتحمل تلك الإدارات المسؤولية بالكامل بإعادة الهيكلة والتخطيط ورسم الأهداف من جديد بحيث أنها تتناسب مع الواقع، حيث أنه من الصعب جداً التفكير بالمنافسة على الدوري في ظل ذلك التراجع بالمستوى من ناحية الأدوات المتاحة من لاعبين وماهي إنتاجية تلك الأندية من اللاعبين مميزين قادرين على تمثيل النادي بالشكل المطلوب، في الحقيقه أصبحت بعض الأندية أصبحت غير قادرة على الإنتاج وفي الوقت نفسه الأندية المتصدرة أصبحت مسيطرة على زمام الأمور وهي تصدر اللاعبين للداخل والخارج أيضاً على غرار احتراف عبدالكريم حسن نجم السد في اوبن وأحمد ياسر نجم الدحيل في كولترال.

• هل تعتقد أن المشكلة في المدربين أم في المحترفين وما هو المطلوب لعودة هذين الناديين لوضعهما الطبيعي ؟
- المشكله ليست في المدربين، المشكلة في من يختار المدربين والأسس التي تمت عليها تلك الاختيارات ، وماهي الأهداف وماهو الطموح وماهو الواقع .

• على العكس نرى السيلية وأم صلال أفضل بكثير منهما لماذا ؟
- إدارات تلك الأندية أصبحت من الإدارات الناجحة وهي تجني آثار عملها من خلال تحقيق الاستقرار والتخطيط واتخاذ القرارات الصائبة هي لم تصل لتلك المستوى من فراغ وعلى المستوى البعيد سوف تتحسن بشكل أفضل ويصبح بمقدورها المنافسة إذا ماستمرت بذلك التخطيط الصحيح .

• هل تعتقد أن المنافسة على اللقب لن تتغير ، وسيظل الصراع منحصراً بين الدحيل والسد والريان أم أن هناك ؟
- لايمكننا أن نقول لاتوجد مفاجآت في كرة القدم لكن تلك المفاجآت لها بوادر ودلالات معينه لكني استبعد حدوثها لدينا .

اختفاء المدرب القطري
• المدرب القطري مختفي في دورينا باستثناء يوسف ادم هل هي عدم ثقة أم عدم كفاءة ؟
- المسألة لاتكمن في عدم الثقة والكفاءة وإنما في القناعة وخلق الظروف الملائمة للنجاح، وتلك الظروف تكمن في الدعم والصبر للوصول لتحقيق الهدف، أما مسألة الثقة فهي تخلق من خلال الوقت والكفاءة ليست لها علاقة بوطني أو أجنبي إنما هي متعلقة بالمدرب نفسه وقدراته وكل مدرب تختلف قدراته عن الآخر.

• هل توجد خطط لدى الاتحاد والإدارة لتخريج مدربين مواطنين جدد؟
- نحن نعمل على تطوير التعليم بشكل عام ولكل من له علاقة بتدريب اللاعبين الصغار كرة القدم التي يجب أن تشملهم الرعاية ومن حقهم التدريب بشكل يحسّن من قدراتهم وإمكانياتهم، أما بالنسبة للمدرب الوطني وخطط الإدارة تكمن خلال الفترة الحالية بإيجاد الحلول المهنية المناسبة لتشجيع القطريين للاتجاه لسلك التدريب.

• هناك اهتمام كبير في الإدارة لإقامة دورات تدريب ورأينا نجوم قطريين يشاركون فيها فهل هي بداية الاهتمام بالمدرب القطري ؟
- هي ليست بداية إنما استمرارية عمل متواصل، القارة الآسيوية تعد هي مستقبل قادم لكرة القدم ومستوى التطور في آسيا بصفة عامة يتقدم بشكل مستمر ويرجع الفضل لذلك لتوجه الاتحاد الآسيوي لتطوير آلية التعليم بشكل كبير حيث أنه الآن أصبح هناك مدربين مواطنين مؤهلين لدى معظم الدول الآسيوية تطورت على ضوئها كرة القدم، وفي اليابان لديها أكثر من 12,000 مدرب يحمل الشهادة التدريبية للمحترفين ونحن في قطر لايتجاوز عدد المدربين الحاملين دبلوم المحترفين 10 مدربين.

العنابي الأولمبي وبطولة 23 سنة
• بطولة 23 سنة كانت إحدى أفكارك كيف تراها بعد أن أصبحت واقعاً ؟
- أراها من أهم الخطوات الإيجابية التي سوف تنعكس إيجابياً على المستوى العام مستقبلاً ، على اعتبار كبر مساحة المشاركة للاعبين وزيادة نسبة مشاركتهم بالمباريات وسوف ينعكس ذلك على المستوى البدني والفني المهاري والخططي وحتى على المستوى الذهني.

• وما مدى تأثير البطولة على العنابي الأولمبي قبل مشاركته في كأس آسيا تحت 23 سنة بالصين ؟
- العنابي الأولمبي من المؤكد أنه أكبر المستفيدين من ذلك الدوري حيث أصبحت مشاركة اللاعبين مستمرة أسبوعياً مما يساهم بارتقاء والحفاظ على مستوياتهم.

• العنابي الأول تنتظره استحقاقات هامة سواء بكأس الخليج أو كأس آسيا فكيف ترى الإعداد الأمثل له ؟
- الخطة الموضوعة لاستعداد العنابي للاستحقاقات القادمة تتوافق مع رؤية الاتحاد القطري لكرة القدم بالمنافسة وحصد البطولات ،وهي كفيلة بأن تظهر بمستوى المنافسة والتي من الواجب أن تكون حاضرة.

• والأهم من كل ذلك كيف نعد العنابي من الآن لمونديال 2022 ؟
- الفترة المتبقية وجيزة جداً وهي خمس سنوات وهي ليست بفترة كبيرة وأن خطط الإعداد تمت بشكل مسبق ورأينا عدة بوادر لها من خلال الاحتراف الخارجي وتعديل على لوائح المسابقات، ودور الأندية أساسي في ذلك الجانب بالمساهمة بالتخطيط للاستحقاق المونديالي وذلك من خلال العمل الدؤوب ووضع الخطط المناسبة من خلال تأهل وإنتاج لاعبين على مستوى عالي وهي مسؤولة أيضاً عن ذلك اللاعداد من خلال المخرجات التي تدعم تطور مستوى الكرة بشكل عام.

شكرا لقرائتكم خبر عن لا مؤشرات على وجود منافس للثلاثة الكبار على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة الراية وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي الراية ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا