اخبار العالم

الامم المتحدة: 2.5 مليون مهاجر استعانوا بشبكات مهربين في 2016

الخليج 365 - الكويت - بواسطة فارس السلطان - صورة ارشيفية

افادت دراسة نشرها الاربعاء مكتب الامم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة ان ما لا يقل عن 2,5 مليون مهاجر عبر العالم استعانوا بشبكات مهربين لعبور الحدود في 2016، وقد جنت هذه الشبكات ارباحا تزيد على سبعة مليارات دولار.

بحسب المصدر نفسه تمثل هذه الايرادات - ستة مليارات يورو - ما انفقته الولايات المتحدة ودول الاتحاد الاوروبي للمساعدات الانسانية في العالم في 2016.

والهيئة الاممية التي تنشر للمرة الاولى هذه الارقام تشدد على الطابع غير الشامل للدراسة والمعلومات النسبية لنشاط يتم اصلا سرا.

ووردت في الدراسة حوالى 30 مسارا يسلكها المهاجرون والمهربون في اوروبا وافريقيا واميركا الشمالية وآسيا.

والتدفق الاهم - بين 735 الف شخص و820 الفا في 2016 - هو باتجاه اميركا الشمالية ثم المحور من افريقيا جنوب الصحراء الى شمال افريقيا - 480 الف شخص - والطرق البحرية في المتوسط - 375 الف شخص.

والهجرة عبر آسيا تزيد من عمليات النقل غير الشرعية اذ نقل 550 الف شخص الى تايلاند في 2010 بحسب الدراسة التي لا تقدم ارقاما للعام 2016.

وعمليات تهريب المهاجرين الذين يستعينون بشبكات المهربين "لعدم توافر وسائل اخرى" للهرب من بلدانهم الاصلية "تتبع الدينامية نفسها للاسواق الاخرى للجريمة المنظمة" وتستجيب لمبدأ العرض والطلب بحسب الدراسة.

ولعمليات التهريب التي تسلك الطرق البرية او البحرية او الجوية، مراكزها الاقليمية كاغاديز في النيجر على الطريق بين غرب افريقيا وشمالها، وعدة مدن على الحدود بين اثيوبيا وكينيا ومعظم العواصم الكبرى.

ويلقى العديد من المهاجرين مصرعهم في هذه المناطق مع اكبر عدد وفيات في المتوسط "يقدر ب50% من اجمالي الوفيات". وقالت الدراسة ان "عمليات قتل منهجية لمهاجرين سجلت في هذه المناطق"، مشيرة ايضا الى مخاطر اخرى عديدة كالاغتصاب والنهب والخطف والاتجار بالبشر.

 

شكرا لقرائتكم خبر عن الامم المتحدة: 2.5 مليون مهاجر استعانوا بشبكات مهربين في 2016 على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة أخبار الكويت وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي أخبار الكويت ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا