الارشيف / اخبار الخليج / اخبار الإمارات

تفاصيل 120 دقيقة زمن إخماد نيران برج الشعلة

دبي - بواسطة محمد فارس © HnaUAE.com قدمت بواسطة

تفاصيل 120 دقيقة زمن إخماد نيران برج الشعلة

شبّ حريق في برج الشعلة، أحد أطول الأبراج السكنية في دبي، فجر أمس، ويعد هذا الحريق هو الثاني الذي يشهده البرج خلال عامين.

وتمكن الدفاع المدني في الإمارة من تحويل هذا التحدي إلى إنجاز، من خلال السيطرة على الحريق في زمن قياسي لم يتجاوز ساعتين، وإخلاء مئات الأفراد من السكان في دقائق معدودة دون وقوع إصابة واحدة، وتسكينهم في أبراج مجاورة حفاظاً على راحتهم وتهدئة روعهم.

وقال القائد العام لشرطة دبي رئيس فريق إدارة الأزمات والكوارث بالإمارة، اللواء عبدالله خليفة المري، إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تابع جهود إطفاء حريق برج الشعلة، أمس، ووجّه بإيواء سكان المبنى مباشرة في أبراج وفنادق قريبة.

كما تابع الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، جهود فرق العمل في عملية المكافحة والإنقاذ التي حضرها سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، وقدم الدعم للفرق الموجودة.

وأكد المري، أن «منظومة كاملة أدارت التعامل مع الحادث باحترافية شديدة، خصوصاً في إخلاء مئات السكان دون وقوع إصابة واحدة، وإيوائهم في أبراج مجاورة، منها برج الأميرة، وتنظيم حركة السير في المنطقة خلال دقائق لتسهيل وصول آليات الإطفاء والإنقاذ والإسعاف الموحد».

فيما ذكر مدير عام الدفاع المدني في دبي، اللواء راشد ثاني المطروشي، لـ«الإمارات اليوم»، أن «التدابير الاحترازية، أو ما يعرف بحوكمة أنظمة السلامة في ناطحات السحاب والمباني، لعبت دوراً بارزاً في احتواء الحادث ومنع امتداد النيران إلى الأبراج المجاورة، كما أسهمت بشكل رئيس في إنقاذ مئات الأرواح، إذ وفرت ما يعرف باسم (الستائر الواقية)، التي كانت تواجه موجات النيران كلما تدفقت إلى داخل البرج».

وأضاف أن «فرق الإنقاذ والإطفاء واجهت بكفاءة تحديات كبيرة، أبرزها ضخامة المبنى، الذي يعد بمثابة منطقة سكنية مستقلة تضم أكثر من 600 شقة، وكذا توقيت الحريق المتأخر، ووجود معظم السكان داخل شققهم، وتساقط كتل ملتهبة من كساء المبنى، ووقوف مركبات بالأسفل، فضلاً عن منع وصول النيران إلى الأبراج المجاورة، مطبقة ما يعرف بـ(تكتيك الاقتحام السريع)».

ذكر مدير عام الدفاع المدني في دبي، اللواء راشد ثاني المطروشي، أن «بلاغاً ورد في الساعة 12:45 من صباح أمس، يفيد باندلاع حريق في برج الشعلة الذي يتكون من 87 طابقاً، فانتقلت فرق الإطفاء على الفور، ووصلت إلى الموقع خلال أربع دقائق، وتبين أن الحادث متطور، وبدأ من الطابق 26 من البرج، وتضرر من الحريق 64 طابقاً».

وأضاف أن «هناك جوانب مهمة ساعدت فرق العمل على التعامل السريع مع الحادث، منها التدريب مئات المرات على عمليات الإخلاء، والتعامل مع حريق سابق في البرج ذاته بظروف أكثر شراسة وصعوبة، وتطبيق ما يعرف بدليل إجراءات الطوارئ»، لافتاً إلى تشكيل غرفة عمليات ميدانية خارج المبنى، وتقسيم فرق العمل التي تم استدعاؤها من ستة مراكز دفاع مدني، هي: مركز المرسى، الذي يعد جهة الاختصاص، ومراكز شهداء الإمارات، والقوز، والبرشاء، وبورسعيد، والراشدية، والإنقاذ البحري.

وأشار المطروشي، إلى أن «الفرق المكلفة بعملية الإخلاء باشرت عملها فوراً مع شركائها من شرطة دبي والإسعاف والبلدية، وذلك في أداء منظم حال كلياً دون حدوث تدافع أو اختناقات أو إصابات في صفوف السكان، الذي تم تهدئة روعهم والتأكيد لهم أن كل الأمور تحت السيطرة ولا يوجد ما يهدد حياتهم».

وأوضح أن «فرق الإطفاء نفذت ما يعرف بـ(تكتيكات الاقتحام السريع) من داخل البرج، ما ساعدهم على تحجيم الحريق ومنع امتداده الى أجنحة البرج الأخرى والأبراج المجاورة، وهذا التكتيك سمح لفرق الإطفاء والإنقاذ بالانتشار بشكل مدروس في الطوابق التي طالها الحريق».

وأكد أنه «في مثل هذه الحوادث تظهر قيمة البنية التحتية القوية لأنظمة الوقاية من الحرائق في دبي، إذ حجمت أنظمة السلامة الذكية في البرج النيران ومنعتها من الدخول إلى المبنى، وحصرتها في الواجهة فقط، ما ساعد رجال الإطفاء على اقتحام المبنى، والإطفاء من الداخل».

وذكر المطروشي، أن «أنظمة السلامة والإطفاء في الأبراج تخضع لمراقبة دقيقة من قبل نظام (24/‏‏‏‏7)، الذي يدقق على كل صغيرة وكبيرة، ويعالج الخلل بمجرد وقوعه»، مؤكداً أنه «لولا عمل هذه الأنظمة بكفاءة، لكان الحريق أدى إلى كارثة حقيقية وسط منطقة تعج بالأبراج السكنية».

وأوضح أن «حرائق الأبراج لها خصوصية، وتمثل تحدياً كبيراً، لأن من الصعب وصول معدات وأدوات الدفاع المدني إلى جميع أركانها في ظل الارتفاعات الشاهقة، وهنا تبرز أنظمة السلامة التي تواجه الخطر بفاعلية».

وتابع المطروشي: «تمارين الإخلاء التي تنفذ بشكل دوري كانت عاملاً رئيساً في التعامل بكفاءة مع هذا الحريق، لأن رجالنا كانوا يعرفون واجباتهم جيداً، ولم يهدروا دقيقة واحدة لأنهم خاضوا هذا الموقف كثيراً في تدريباتهم».

وكشف أن «دليل إجراءات الطوارئ، الذي أعده الدفاع المدني في دبي، ضاعف من حرفية رجال الإطفاء والإنقاذ، وهناك منظومة أقرب إلى مؤسسة قائمة بأفرادها تتعامل مع هذا النوع من الحوادث لها قائد ميداني، يتولى إدارة العملية بالكامل، ولا يتدخل أحد في قراراته».

وأوضح أن «اشتعال حريق سابق في البرج ذاته قبل عامين وتحديداً في فبراير 2015 دفع الإدارة العامة للدفاع المدني إلى وضع اشتراطات جديدة في أنظمة السلامة، أسهمت بشكل فاعل في تقليل الأضرار والسيطرة على الحريق خلال أقل من ساعتين».

The post تفاصيل 120 دقيقة زمن إخماد نيران برج الشعلة appeared first on hnauae.

شكرا لقرائتكم خبر عن تفاصيل 120 دقيقة زمن إخماد نيران برج الشعلة على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة MSN Saudi Arabia وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي MSN Saudi Arabia ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا