اخبار الخليج / اخبار السعوديه

الفيصل: السعودي عليه مسؤولية إثبات أن الإسلام صالح لكل زمان ومكان

  • 1/2
  • 2/2

انت الان تتابع الفيصل: السعودي عليه مسؤولية إثبات أن الإسلام صالح لكل زمان ومكان ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لامدادكم بكل ماهو جديد وحصري والان مع التفاصيل

محمد بن مسعود - الدمام - بعد توقيعه اتفاقية تعاون بين مشروع تعظيم البلد الحرام ومنظمة "الإيسيسكو"

جدد مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس جمعية مراكز الأحياء بالمنطقة الأمير خالد الفيصل، التأكيد أن على عاتق الإنسان السعودي مسؤولية كبيرة؛ وهي إثبات أن الإسلام صالح لكل زمان ومكان، والتي لا يمكن الوصول إليها إلا بالبرهان العملي؛ خصوصاً أن الله سبحانه وتعالى شرّفه بمجاورة البيت الحرام وخصه بخدمة ضيوفه وقاصديه.

وقال الأمير خالد الفيصل بعد توقيعه، في مقر الإمارة بجدة اليوم الأربعاء، اتفاقية تعاون بين مشروع تعظيم البلد الحرام بجمعية مراكز الأحياء بالمنطقة والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "الإيسيسكو"، ويمثلها مديرها العام الدكتور عبدالعزيز بن عثمان التويجري: "أؤكد لكم باسم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله- وسمو ولي عهده الأمين ووزير الداخلية، أن جميع المسؤولين بمنطقة مكة في خدمة إنسانها وقاصدي البيت الحرام"؛ سائلاً الله العون والتوفيق لحمل رسالة الإسلام، وأن نكون خير أمة أخرجت للناس في بلد اختارت القرآن والسنة دستوراً ومنهجاً لها وجعلت كلمة التوحيد راية لها.

وختم أمير منطقة مكة المكرمة بالقول: "يسعدني أن أكون معكم في هذا العمل الخيري الوطني الكبير الذي نخدم من خلاله المسلمين داخل هذه البلاد وخارجها، ونقدم كل ما نستطيع خدمة لضيوف الرحمن".

من جهته قدّم الدكتور عبدالعزيز التويجري شكره لأمير منطقة مكة المكرمة على دوره في نشر القيم من خلال الاتفاقية الموقّعة مع جمعية مراكز الأحياء؛ مؤكداً دور المملكة منذ نشأتها في خدمة الإسلام والمسلمين.

وأوضح رئيس مجلس إدارة مشروع تعظيم البلد الحرام الدكتور هشام بن عبدالرحمن الفالح قائلاً: إن الاتفاقية تهدف إلى تعزيز ريادة المملكة العربية السعودية في رعاية الحرمين الشريفين وتوطيد أمنهما وأمن الوافدين إليهما، وخدمة ضيوف الرحمن، والتعزيز المعرفي لمفاهيم وقيم تعظيم البلد الحرام في المجالات البحثية والعلمية والتعليمية والإعلامية وغيرها، وبناء ثقافة مشتركة لدى الدول الأعضاء والمراقبين بمنظمة الإيسيسكو حول تعامل المسلمين مع المقدسات والحرمات.

وأضاف: تشمل مجالات الاتفاقية، التعريفَ بجهود المملكة في عمارة المسجد الحرام، وتطوير المشاعر المقدسة، وخدمة الحجاج والمعتمرين، وإثراء المعرفة، ونشر الثقافة المتعلقة بقضايا التعظيم وتداولها وتوظيفها وتوطينها في دول المنظمة، كذلك إعداد المطبوعات العلمية والإصدارات الفكرية والنشرات التعريفية المتعلقة بقضايا تعظيم البلد الحرام، وعقد المؤتمرات والندوات والمنتديات واجتماعات الخبراء وورش العمل حول المواضيع المتعلقة بالتعظيم، كما تشمل تأسيس بنية معلوماتية مرجعية شاملة لجميع المعارف ذات العلاقة بقضايا تعظيم البلد الحرام، وإعداد وتصميم الأبحاث والمشاريع في ذات المجالات، ودعم وتشجيع هيئات البحث العلمي والجامعات والمراصد الميدانية ومراكز الدراسات للعناية بهذا الجانب.

وستسهم الاتفاقية في تصميم المناهج والمقررات التعليمية والبرامج التربوية في مختلف المستويات الدراسية؛ لترسيخ قِيَم التعظيم، وإعداد الوسائط التعليمية والأنشطة المساندة لتقريب مفاهيم تعظيم البلد الحرام وتوسيع مداركه، وترسيخها في سلوك الناشئة، وتقديم الخبرة الفنية والاستشارات اللازمة للمؤسسات التعليمية في التوجهات التربوية الوطنية ذات العلاقة بالتعظيم، وأيضاً تكوين الخبراء في المجالات المتنوعة ذات العلاقة في دول المنظمة، وإعداد البرامج التطويرية للقيادات التعليمية والتربوية والإدارية في دول المنظمة، وتمكينهم من الأدوات والمهارات اللازمة لتنفيذ الأنشطة ذات العلاقة بتعظيم البلد الحرام والإشراف على تصميم الحقائب التدريبية وتطويرها، وتدريب المدربين، وتنفيذ البرامج والدورات التدريبية.

شكرا لقرائتكم خبر عن الفيصل: السعودي عليه مسؤولية إثبات أن الإسلام صالح لكل زمان ومكان على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة صحيفة سبق اﻹلكترونية وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي صحيفة سبق اﻹلكترونية ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا