اخبار الخليج / اخبار السعوديه

ابن حميد: الرجوع إلى العلماء عصمة من الضلال

شكرا لقرائتكم خبر عن ابن حميد: الرجوع إلى العلماء عصمة من الضلال والان مع التفاصيل

جدة - خالد شويل - "الخليج 365" (مكة المكرمة)

أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الدكتور صالح بن حميد، أن التزام العلماء والرجوع إليهم عصمة من الضلال والانحراف، لافتاً إلى أن توجيهاتهم من أعظم سبل الوقاية من الفتن، والاستقامة على الثبات.

وقال في خطبة الجمعة أمس بالمسجد الحرام: «ما سمي القلب إلا لتقلبه، وتردده، حسب الظروف والمؤثرات، تتجاذبه عوامل الخير وعوامل الشر، ومن القلوب ما هو معمور بالصلاح والتقوى، والسلامة من الأرجاس، فيه خواطر الخير، وبواعث الحق، معمور بالمنجيات وشمائل الخير، والشكر والصبر، والخوف، والرجاء، والزهد، والرضا، والتوكل والتفكر، والمحاسبة وغير ذلك من أعمال القلوب».

وأردف: «ولئن كان القلب محلَّ التقلب فهو محل الثبات، ولهذا كان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم كثيرا ما يقول: «يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك» ويرى بعض السلف أن من علامة الثبات: الإنابة إلى دار الخلود، والتجافي عن دار الغرور».

وأوضح أن من الوسائل التي تعين على الثبات في مواقف الفتن والمتغيرات، تحقيق الإيمان والتوحيد، قولاً، وعملاً، واعتقاداً، وتحقيق العبودية التامة لله وحده، ومعرفة الله حق المعرفة، ولزوم الطاعات والعمل الصالح والاستقامةِ على الخير حسب الطاقة والاستطاعة، ولزومِ الجادة، وحب الخير، وبذله للناس، واحتساب الأجر والخير عند الله.

ولفت إلى أن من أسباب الثبات أيضا العمل بالعلم وبما تعرفه من الأحكام والسنن والآداب، والتباعد عن مواطن الفتن ومفارقة المفتونين وعدم الاغترار بالكثرة وحبس اللسان عن التشكي، والصبر، وضبط النفس، والتحكم في نزغاتها عن العجلة.

وأشار إلى أن حُسْنُ الظن بالله يكون في جميع الأحوال في الرخاء والشدة، والصغير والكبير، ولكنه في أحوال الشدائد أكبر وأظهر ولا يكون حسن الظن على وجهه إلا مع إحسان العمل، والإقبال على الله، ودوام الطاعة، والعمل الصالح، مؤكداً أن من أعظم وسائل الثبات اليقين بأن العاقبة للتقوى.

البدير: الغواة يسعون لنشر الفتن

حذر إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح البدير، من الغواة الذين يسعون لنشر الفتن بين الناس، حاثا المسلمين على الثبات على الكتاب والسنة والشريعة والقيم والأخلاق.

وبيّن البدير في خطبة الجمعة أمس في المسجد النبوي، أن العبد إذا أراد أن يعرف هل أصابته الفتنة فلينظر إلى حاله من قبل، مضيفاً الغفلة أنست الآخرة فوجب الاتعاظ ممن سبقونا والانتهاء عن اللهو وأن نخشع لله تعالى. وأكد أن الدنيا لا تبقى لأحد، متسائلاً عمن ألفناه من الناس وعاشرناه فكم من عزيز دفناه، داعيا المسلمين إلى التوبة إلى الله لقوله تعالى ( وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ).

وأوضح، أن الدين هو رأس المال وشرف الحال والمآل فكل المصائب تهون إلا مصيبة الدين، مشيرًا إلى أن الفتن تلاطمت ففي حديث حذيفة بن اليمانِ رضي الله عنه قال "كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني، فقلت: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا كُنَّا فِي جَاهِلِيَّةٍ وَشَرٍّ فَجَاءَنَا اللَّهُ بِهَذَا الْخَيْرِ فَهَلْ بَعْدَ هَذَا الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ، قَالَ: نَعَمْ، قُلْتُ: وَهَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الشَّرِّ مِنْ خَيْرٍ، قَالَ: نَعَمْ وَفِيهِ دَخَنٌ، قُلْتُ: وَمَا دَخَنُهُ، قَالَ: قَوْمٌ يَهْدُونَ بِغَيْرِ هَدْيِي تَعْرِفُ مِنْهُمْ وَتُنْكِرُ، قُلْتُ: فَهَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ، قَالَ: نَعَمْ دُعَاةٌ إِلَى أَبْوَابِ جَهَنَّمَ مَنْ أَجَابَهُمْ إِلَيْهَا قَذَفُوهُ فِيهَا، قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ صِفْهُمْ لَنَا، قَالَ: هُمْ مِنْ جِلْدَتِنَا وَيَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَتِنَا، قُلْتُ: فَمَا تَأْمُرُنِي إِنْ أَدْرَكَنِي ذَلِكَ، قَالَ: تَلْزَمُ جَمَاعَةَ الْمُسْلِمِينَ وَإِمَامَهُمْ، قُلْتُ: فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُمْ جَمَاعَةٌ وَلَا إِمَامٌ، قَالَ: فَاعْتَزِلْ تِلْكَ الْفِرَقَ كُلَّهَا وَلَوْ أَنْ تَعَضَّ بِأَصْلِ شَجَرَةٍ حَتَّى يُدْرِكَكَ الْمَوْتُ وَأَنْتَ عَلَى ذَلِكَ".


شكرا لقرائتكم خبر عن ابن حميد: الرجوع إلى العلماء عصمة من الضلال على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة صحيفة عكاظ وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي صحيفة عكاظ ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا