لايف ستايل

في ظل الظروف الاقتصادية الحالية.. هل تلجأ الفتيات لاقتناء الملابس من الماركات العالمية؟

اقتناء أفضل الملابس بماركات عالمية هي رغبة كثير من الفتيات اللواتي يسعين لتحقيقها، وبلا شك يحب الجميع الظهور بمظهر أفضل ولكن هل في ظل الظروف الاقتصادية الحالية تظل رغبة البنت في أقتناء الماركات كما هى.

قالت نورهان أحمد، 24 سنة، تعمل في مجال الدعاية والأعلان "أنا ميهمنيش الماركة المهم أنه يكون عجبني وشكله حلو لكن أوقات ممكن أجيب حاجة ماركة وتبقى شكلها وحش وغالية جداً".

الماركات بالنسبة لها تمثل كل ما تحلم به لرغبتها في الإناقة الدائمة، وفي ذلك قالت أماني محمد، 20 عاماً، طالبة إنها تحرص دائماً على متابعة أحدث صيحات الموضة واختيار ما يليق بها وما يتناسب مع شخصيتها "ممكن يكون لبس الماركة غالي أنا ممكن اشترى طقم واحد بـ1000 جنيه بس المهم يعجبني".

ترى أن الأحوال الأقتصادية الآن لا تسمح باقتناء ملابس على الموضة فهناك أمور من وجهة نظرها أهم من ذلك هكذا بدأت أسماء محمد، 30 عاماً، حديثها وأضافت "حالتي المادية ميسورة الحمد لله وبقدر الإمكان أقدر أشتري لبس ماركات وعلى الرغم من أن عملي كسكرتيرة يحتم عليا الظهور فى أحسن وأفضل مظهر ممكن بس أنا مش بشوف إن في فرق بين الماركات واللبس العادي"، الفرق الوحيد من وجهة نظرها في الثمن الذي ترى أنه مبالغ فيه في الملابس الماركات بالإضافة إلى أن بعض هذه الملابس لاتتناسب مع مجتمعنا وتقاليده.

وتابعت زينب محمد، 23 عاما، خريجة كلية تجارة، "مش لازم اللبس يكون ماركات المهم الشكل والقماشة طبعاً حسب فلوسي وشكلها عليا".

وفي ذات السياق قال الدكتور محمود الشيخ، أستاذ الأمراض النفسية والعصبية، إن النساء أكثر هوساً من الرجال في هذا الموضوع لأن كل واحدة منهن تريد أن تلفت نظر صديقاتها بأنها تلبس ماركة معروفة وتحاول جاهدة أن تشتري هذه الأشياء ولو كانت على حساب أشياء أخرى أكثر أهمية فالمرأة تحب كثيرا المظاهر والتباهي بما لديها من مقتنيات.

وأضاف أن بعض النساء يرغبون في إقتناء الماركات لعدة أسباب منها، الكثيرون يعتبرون اقتناء الماركات دليلاً على الرقى وأيضًا لترك أنطباع جيداً عنهم ويكسبهم أحترام الأخرين،  فضلاً أن ارتداء تلك الماركات يمنحهم ثقة بالنفس وشعوراً بالسعادة فضلاً عن كونه دليلا على مواكبة العصر الحديث وأحدث صيحات الموضة ويرى أن الحملات الدعائية  المنتشرة فى الشوارع والجرائد والمجلات والتليفزيونات والمواقع الالكترونية دوراً كبيراً في جذب اهتمام الكثيرين وخاصة الشباب،  فهى تشجعهم على شراء الماركات مهما بلغ ثمنها.

شكرا لقرائتكم خبر عن في ظل الظروف الاقتصادية الحالية.. هل تلجأ الفتيات لاقتناء الملابس من الماركات العالمية؟ على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة هن وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي هن ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا