هذا ما يجب أن تعرفيه عن هبوط القلب

متابعة الخليج 365 - دبي - بواسطة اسيل الاحمدي - إن هبوط القلب يشكل سبباً رئيسياً للإعاقة والموت لدى الرجال والنساء على حد سواء، وعلى مدى سنوات تم تخصيص موارد كبيرة لمعرفة أسبابه وتطوير علاجات أفضل له.

وقد وجد الأطباء أن هبوط القلب له جوانب تختلف بين الرجال والنساء، حيث يأتي هذا المرض نتيجة لمرض الشريان التاجي، أو ارتفاع ضغط الدم المزمن. وعادة ما تكون أعراضه وعلاجاته مماثلة عند الرجال والنساء مع قليل من الاختلافات. ولكن يتوجب على النساء أن يكُنَّ أكثر وضوحًا مع الطبيب وعدم التخفيف من الأعراض التي يشتكين منها.

أسباب هبوط القلب لدى النساء

ارتفاع ضغط الدم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

هو أكثر المشاكل الطبية التي تؤدي إلى هبوط القلب بالإضافة إلى مرض الشريان التاجي. والمرأة المصابة بارتفاع ضغط الدم تكون عرضة للإصابة بهبوط القلب أكثر بكثير من الرجال.  كما أن ارتفاع ضغط الدم هو السبب الأساسي في 59 في المائة من الحالات لدى النساء اللواتي يعانين من قصور في القلب، مقابل 39 في المائة لدى الرجال. ورغم أنه من المهم معالجة ارتفاع ضغط الدم لدى الجنسين، إلا أنه أكثر أهمية عند النساء.

هبوط القلب الانبساطي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

في هذه الحالة  تتدهور وظيفة القلب؛ لأن عضلة القلب تصبح قاسية، فيواجه القلب صعوبة في الامتلاء بالدم. ونتيجة لذلك، تنخفض كمية الدم التي يتم ضخها إلى الجسم، ما يجعل المرأة تشعر بالتعب ولا تتحمل أي مجهود. ورغم أن ذلك يمكن أن يحدث لأي شخص، إلا أنه أكثر حدوثًا لدى النساء من الرجال.

مرض السكري

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

إن مرض السكري بحد ذاته لا يسبب حالة قصور القلب، ولكن الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري لديهم نسبة عالية من الأعراض المرافقة التي تشير إلى ذلك مثل ارتفاع ضغط الدم. ولأسباب غير مفهومة ومحددة بعد، فإن النساء المصابات بمرض السكري هن عرضة للإصابة بضعف القلب أكثر منه عند الرجال.

السمنة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

النساء اللواتي يعانين من السمنة المفرطة هن عرضة للإصابة بهبوط القلب بنسبة 50٪ أكثر من النساء ذوات الوزن الطبيعي. وبالنسبة للرجال  البدناء أيضًا هم عرضة بشكل أكبر للإصابة بهبوط القلب، لكن الخطر من السمنة الزائدة ليس مرتفعاً عند الرجال كما هو الحال عند النساء.

العلاج الكيميائي

 

 

 

 

 

 

 

 

بعض الأدوية المستخدمة في العلاج الكيميائي يمكن أن تسبب “سمية القلب” التي يمكن أن تؤدي إلى هبوط القلب. والنساء عادة يتعرضن للعلاج الكيميائي أكثر من الرجال، وخصوصًا أثناء علاج سرطان الثدي.

اعتلال عضلة القلب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يُعرف اعتلال عضلة القلب أيضًا باسم “متلازمة القلب المكسور”، وهو شكل من أشكال هبوط القلب الحاد المفاجئ الناتج عن صدمة نفسية شديدة. ورغم أن هذا يحدث عند كلا الجنسين، الا أنه أكثر شيوعًا بكثير عند النساء.

عمر المرأة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عادة ما تعاني النساء من هبوط القلب في سن أكبر من الرجال. وقد كانت التجارب السريرية السابقة تميل إلى استبعاد الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، لكن في الآونة الأخيرة، وجد الباحثون في تجاربهم السريرية أن هناك عدداً كبيراً من النساء المسنات اللواتي يتعرضن لهبوط القلب على عكس ما كان معروفًا في السابق.

أعراض فشل القلب لدى النساء

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أعراض هبوط القلب عند الرجال والنساء هي نفسها إلى حد كبير، نذكر منها الإجهاد وضيق التنفس، والعصبية أو قلة التحمل. ومع ذلك، تشير بعض الدراسات العلمية إلى أن النساء أكثر عرضة للإصابة بضيق التنفس من الرجال.

استجابة النساء للعلاج

 

 

 

 

 

 

 

التجارب السريرية التي تبحث في تقييم علاج هبوط القلب اختبرت مجموعة من الرجال عددها أكبر من عدد النساء. ومع ذلك، فإن البيانات المتوفرة تشير إلى أن النساء يستجبن للعلاج بشكل إيجابي تمامًا مثل الرجال.

الاختلافات في كيفية استجابة قلوب الرجال والنساء للإجهاد القلبي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

في التجارب السريرية، تشير الأدلة إلى أن عضلات القلب لدى الرجال والنساء تتفاعل بشكل مختلف لأنواع مختلفة من الإجهاد الفسيولوجي. وقد أظهرت الدراسات أن عضلة قلب الإناث تستجيب لمختلف التكيفات التي تساعد على منع فشل القلب، في حين أن عضلة القلب لدى الذكور تفشل بسرعة أكبر.

ومن المثير للاهتمام، أن عضلة القلب لدى النساء بعد سن انقطاع الدورة الشهرية لا تظهر هذا التكيف نفسه، وأن هبوط القلب بعد هذا العمر يصيب النساء والرجال بالمعدل نفسه، مما يشير إلى أن الهرمونات الأنثوية قد تلعب دوراً في ذلك. وقد تساعد هذه النتائج على تفسير لماذا تصاب النساء بهبوط القلب في عمر أكبر من الرجال؟.

نتائج هبوط القلب لدى النساء

تشير الدلائل العلمية إلى أنه على الرغم من أن النساء يصبن بهبوط القلب في عمر أكبر من الرجال، إلا أنهن يبقين على قيد الحياة أطول من الرجال.

هذا الخبر جيد نسبياً للنساء اللواتي يعانين من هبوط القلب، رغم أن الأطباء يميلون عادة إلى أن يكونوا أقل جدية عند علاج النساء المصابات بهبوط القلب مقارنة بالرجال. وقد يكون أحد أسباب ذلك أن النساء يملن عادة إلى التقليل مما يعانين منه من أعراض عند التحدث إلى أطبائهن. وقد يكون السبب أن هؤلاء الأطباء لا يلحون على المريضات للحصول على معلومات كاملة عن الأعراض التي تصيب المرأة في الواقع.

لذلك، من المهم جدًا لأي شخص، من الذكور أو الإناث، الذين لديهم أعراض هبوط القلب، وخاصة التعب المتزايد أو ضيق التنفس، التأكد من مراجعة الطبيب. وربما تحتاج النساء إلى تذكير إضافي عن ضرورة عدم التهوين من أي من الأعراض التي تعاني منها.

 

شكرا لقرائتكم خبر عن هذا ما يجب أن تعرفيه عن هبوط القلب على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة فوشيا وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي فوشيا ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

التالى بالصور| pinterest يقدم مجموعة مميزة من "الآيس كريم"