صحة ورشاقة

امتى خوفك من الضلمة يبقى مرض وإيه أسبابه

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

شكرا لقرائتكم خبر عن

امتى خوفك من الضلمة يبقى مرض وإيه أسبابه

والان نبدء بالتفاصيل

القاهرة - بواسطة محمد صلاح - الخميس 29 جمادى الأولى 1439 12:07 صباحاً -  

يفضل بعض الأشخاص النوم والجلوس بالغرف المضيئة، وعند انقطاع التيار الكهربائى تظهر عليه علامات الهلع مثل الصراخ والقلق والتوتر وسرعة ضربات القلب وغيرها من الأعراض الناتجة عن الخوف من التواجد بغرف المظلمة .

الدكتورة هالة حماد،  استشاري الطب النفسي للأطفال والمراهقين والعلاقات الأسرية، فى تصريحات ل"الخليج 365"، أن الطبيعى أن يخشى الأطفال من الجلوس فى الظلام، لكن الغير طبيعى أن يستمر هذا الخوف حتى بلوغ سن الشباب فيصبح الظلام يمثل له  المجهول بكل مخاوفه مثل التعرض لمهاجمة من شخص ما، أو السرقة، وغيرها من المخاوف المرتبطة بالظلام .

1-baby-1-24-2-2015

وأضافت خوف الكبار والشباب من الجلوس بالظلام يكون نتيجة وجود أخطاء فى التربية مثل أستخدام الوالدين أسلوب العنف والتوبيخ والإهانة أو إستيقاظ المريض بمرحلة الطفولة على أصوات تشاجر الوالدين فى الظلام، أو وقوع حادث ليلاً، مما جعل الشخص يخشى من الجلوس بالظلام والذى أمتد حتى بلوغ سن الشباب، والمصاحب بتراود أفكار مخيفة بالحلم.

fear_of_darkness

 

وأشار يبدأ المريض تظهر عليه بعض الأعراض أثناء جلوسه بغرفة مظلمة مثل القلق والتوتر وسرعة ضربات القلب وجفاف اللسان وغيرها من الأعراض التى تسبب أمراض عضوية مثل القولون العصبى، وقرحة المعدة، وأزمة الربو، إرتفاع ضغط الدم.

وأضافت يستلزم علاج الخوف من الظلام إجراء تحليل نفسى وعقد جلسات علاج نفسى معرفى، لتعلم الشاب كيفية التأقلم الجلوس فى الظلام.

 

 

 

شكرا لقرائتكم خبر عن امتى خوفك من الضلمة يبقى مرض وإيه أسبابه على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة اليوم السابع وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي اليوم السابع ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا