ماضون من دون قطر

ماضون من دون قطر
ماضون من دون قطر

شكرا لقرائتكم خبر عن ماضون من دون قطر والان نبدء باهم واخر التفاصيل

متابعة الخليج 365 - ابوظبي - أكد الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، أن على الدول الداعية لمكافحة الإرهاب المضي قدماً من دون قطر، مشيراً إلى أن الدوحة تروج لسياسات لا تنتهجها.
وقال قرقاش، في تغريدات على حسابه بموقع «تويتر»، «بما أن الأزمة مع قطر استمرت لزمن طويل، من المهم النظر لما وراء الأزمة واعتبار الأمر نوعاً من العلاقات الخليجية الجديدة التي تستبدل القديمة». وأضاف: «سيبقى الحال على ما هو عليه بالنظر إلى سياسات قطر السابقة، وستتشكل علاقات جديدة وستقوى أخرى».
وتابع وزير الدولة للشؤون الخارجية، «الدول الأربع ستخرج من هذه الأزمة لتمثل السياسات الأساسية لمواجهة التطرف والإرهاب، والعمل على الأمن العربي والاستقرار في المنطقة». وختم: «علينا المضي قدماً من دون قطر، فهي دولة في مكان عفا عليه الزمان، وتروج لسياسات وقيم لا تنتهجها هي نفسها».
وفيما ذكرت مصادر سعودية، أنه يجري الإعداد لإجراءات إضافية من شأنها أن «تزلزل قطر»، قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، مساء أمس، إن القاهرة أدلة تثبت «دعم قطر للتنظيمات الإرهابية» في العراق وسوريا واليمن وليبيا، مضيفاً: «لدينا أدلتنا من خلال استخباراتنا واستخبارات شركائنا الأوروبيين». وتساءل شكري، خلال حواره عبر فضائية «فرانس 24»، مساء أمس، «كيف يمكن لهذه التنظيمات أن تعمل بهذه الكفاءة وهذا الانتشار المستمر على الأرض والتسليح المتقدم دون أن يكون هناك دول ترعى وتوفر التمويل ووسائل لتوصيل هذه الأسلحة». كما أشار إلى أن قناة «الجزيرة» تعمل كمنصة إعلامية تروّج للأفكار المغلوطة.
وفي القاهرة، قال رئيس الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان، الدكتور أحمد بن ثاني الهاملي، إن مكافحة الإرهاب، مسؤولية جماعية لا تقتصر على دولةٍ دون أخرى. وطالب الهاملي، خلال كلمته في مؤتمر «الدعم القانوني لضحايا العمليات الإرهابية» الذي عقدته المنظمة المصرية لحقوق الإنسان أمس الأربعاء، دول العالم الحر وكل قوى المجتمع المدني إلى أن تتحد وتتضافر في مكافحتها وتصديها للإرهاب باعتباره معركة الإنسانية كلها.
وأضاف، أن «الأزمة القطرية الراهنة تكشف عن المشاكل التي تنجم عن عدم تعاون الدول في مكافحة الإرهاب، ولاسيما مع جيرانها المباشرين»، مشيراً إلى أن سلوك قطر لا يتعارض مع الجهود الإقليمية لمكافحة الإرهاب والتطرف فقط، بل يتعارض - أيضاً - مع الجهود العالمية، ما يعرّض الجهود الرامية لمكافحة الإرهاب للخطر.
وقال السفير السعودي لدى روسيا عبد الرحمن بن إبراهيم الرسي، إن قطر تحاول «الظهور بمظهر الضحية» من خلال المطالبة بتعويضات مالية جراء المقاطعة المفروضة عليها من قبل دول عربية وإسلامية عدة، على رأسها السعودية والإمارات، مضيفاً أن تلك الدول ليست في حرب مع قطر، بل مع الإرهاب والتطرف.

شكرا لقرائتكم خبر عن ماضون من دون قطر على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة الخليج وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي الخليج ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

السابق "لوفتهانزا" تمتنع عن شراء قطاع الرحلات الطويلة لـ "إير برلين"
التالى «الهلال الأحمر» توزع الأضاحي وكسوة العيد في مأرب وحضرموت وعدن