الارشيف / الاقتصاد

تغييرات البيت الأبيض ومنع صفقة «كوالكوم» تضغطان على الأسهم الأمريكية

شكرا لقرائتكم خبر عن تغييرات البيت الأبيض ومنع صفقة «كوالكوم» تضغطان على الأسهم الأمريكية والان نبدء باهم واخر التفاصيل

متابعة الخليج 365 - ابوظبي - فتحت مؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية على ارتفاع، أمس، حيث طغى تراجع في توقعات وتيرة رفع سعر الفائدة على ما أعلنه ترامب من إقالة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون.
ولكن سرعان ما تحولت المؤشرات الأمريكية إلى التراجع بقيادة أسهم التكنولوجيا ودخلت المؤشرات في حالة تذبذب وبضغوط من سهم كوالكوم بعدما أوقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عملية استحواذ شركة «برودكوم» السنغافورية على «كوالكوم» الأمريكية، في صفقة تصل قيمتها إلى 146 مليار دولار.
وتباطأ نمو أسعار المستهلكين في فبراير/شباط، مع تراجع أسعار البنزين وتكلفة الإيجارات في أحدث مؤشر على أن ارتفاع معدل التضخم المتوقع سيكون تدريجياً.
وقالت وزارة العمل إن مؤشر أسعار المستهلكين ارتفع 0.2 بالمئة في الشهر الماضي بعد أن قفز 0.5 بالمئة في يناير/كانون الثاني. وعلى أساس سنوي صعد المؤشر 2.2% مقارنة مع 2.1 بالمئة في يناير/كانون الثاني، إذ جرى إسقاط القراءة الضعيفة من العام الماضي من الحسابات.
وبعد استبعاد الغذاء والطاقة ارتفع المؤشر 0.2 بالمئة بعد أن تسارع 0.3 بالمئة في يناير/كانون الثاني. وعلى أساس سنوي، لم يطرأ تغير يذكر على ما يعرف بمؤشر أسعار المستهلكين الأساسي عند 1.8 بالمئة في فبراير/شباط.
وكان خبراء اقتصاد توقعوا ارتفاع المؤشر 0.2 بالمئة في فبراير/شباط وصعود مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي بالوتيرة ذاتها.
وفي أوروبا، تخلت المؤشرات الرئيسية عن مكاسبها قبيل الإغلاق، وذلك بعد إعلان ترامب إقالة وزير الخارجية الأمريكي، وهبط مؤشر فوتسي البريطاني 0.4% إلى 7158 نقطة، فيما تراجع كاك الفرنسي هامشياً إلى 5275 نقطة، وداكس الألماني 0.46% إلى 12360 نقطة.
وسجلت أسواق المال الآسيوية تبايناً في الأداء خلال تعاملات أمس التي اتسمت بالحذر، في ظل تباين أداء الأسهم الأمريكية في تعاملات بورصة وول ستريت في نيويورك أمس الأول، وتراجع أسعار السلع. وتراجعت أسهم شركات التعدين في ظل المخاوف القائمة بشأن تداعيات قرار الرئيس الأمريكي الأخير فرض رسوم على واردات بلاده من الألمنيوم والصلب.
وفي بورصة سيدني الأسترالية، تراجعت أسعار الأسهم، أمس، على خلفية تباين أداء الأسهم الأمريكية وتراجع أسعار السلع. كما استوعب المستثمرون البيانات الاقتصادية الأسترالية الصادرة أمس والتي جاءت أقل من التوقعات.
وقد تراجع مؤشر «إس أند بي/أيه.إس.إكس 200» بواقع 33.5 نقطة أي بنسبة 0.56% إلى 5962 نقاط، بعد تراجعه في تعاملات الصباح إلى 5962 نقطة، في حين تراجع المؤشر الأوسع نطاقاً «أول أوريناريز» بنسبة 0.57% إلى 6066.60 نقطة.
وفي قطاع التعدين، تراجع سهم «بي.إتش.بي بيليتون» بأكثر من 1% في حين تراجع سهم «ريو تينتو» بنحو 2% وتراجع سهم «فورتسكو ميتالز» بأكثر من 2%.
كما تراجعت أسهم شركات النفط مع تراجع أسعار الخام مساء أمس بأكثر من 1%. وتراجعت أسهم شركات «أويل سيرش» و«سانتوس» و«وود سايد بتروليوم» بما يتراوح بين 0.2% و0.8%. وذكرت شركة «وود سايد بتروليوم» أنها ستقوم بتشغيل حقل غاز «سكاربوروه» بعد الحصول على دعم من شريكتها «بي.إتش.بي بيلتون» لصفقة الاستحواذ على حصة «إكسون موبيل» الأمريكية في الحقل وقدرها 50%.
وتراجعت أسهم البنوك الأربعة الكبرى في أستراليا، «أيه.إن.زد بانكنج» و«ناشيونال أستراليا بنك» و«ويستباك» و«كومنولث بنك» بما يتراوح بين 0.5% و0.7%.
وتباين أداء أسهم شركات تعدين الذهب، بعد تراجع أسعار الخام الأصفر مساء أمس، حيث ارتفع سهم «إيفليوشن مايننج» بنسبة 0.3% في حين تراجع سهم «نيوكريست» بنحو 2% ليستمر التراجع الحاد للسهم منذ أمس.
وعلى صعيد الأنباء الاقتصادية أظهر أحدث تقرير لبنك «ناشيونال أستراليا بنك» تراجع ثقة المستثمرين في أستراليا خلال فبراير/شباط الماضي، حيث سجل المؤشر موجب 9 نقاط، مقابل موجب 11 نقطة خلال يناير/كانون الثاني الماضي.
كما ذكر مكتب الإحصاء الأسترالي أن عدد قروض الإسكان الجديدة في أستراليا تراجع بنسبة 1.1% خلال يناير/كانون الثاني الماضي، بعد وضع المتغيرات الموسمية في الحساب، وذلك بعد تراجع بنسبة 2.3% خلال ديسمبر/كانون الأول الماضي.
وفي اليابان، تراجعت أسعار الأسهم في أواخر تعاملات الصباح بنسبة طفيفة على خلفية تباين الأسهم الأمريكية وارتفاع الين أمام الدولار بعد تجدد المخاوف بشأن تداعيات فضيحة استغلال النفوذ المتهمة فيها زوجة رئيسة الوزراء شينزو آبي.
وتراجع مؤشر نيكي القياسي بنسبة 0.24% إلى 21772 نقطة، بعد تراجعه في وقت سابق من تعاملات الأمس إلى 21700 نقطة.
وتباين أداء أسهم الشركات المعتمدة على التصدير، على خلفية صعود الين أمام الدولار، حيث ارتفع سهما شركتي «سوني كورب» و«ميتسوبيشي إلكتريك» بنحو 1% في حين استقر سهم «كانون» بدون تغيير وتراجع سهم «باناسونيك» بأقل من 0.1%.
ومن بين شركات السيارات، تراجع سهم «تويوتا» لصناعة السيارات بنحو 1% في حين تراجع سهم منافستها «هوندا» بنسبة 2% تقريبا خلال التعاملات.
وفي القطاع المصرفي، ارتفع سهم «ميتسوبيشي يو.إف.جيه فايننشيال جروب» بأكثر من 1% في حين تراجع سهم «سوميتومو ميتسوي فايننشيال جروب» بنسبة 1%.
وفي قطاع الصلب، تراجع سهم «جابان ستيل ووركس» بنحو 1% في حين تراجع سهم «نيبون ستيل» بأكثر من 1% في ظل قرار فرض رسوم على الواردات الأمريكية من الصلب والألومنيوم.
وفي قطاع النفط، تراجع سهم «إنبكس» بأكثر 3% وتراجع سهم «جابان بتروليوم إكسبلوريشن» بنسبة 2% مع تراجع أسعار النفط في الأسواق العالمية في تعاملات أمس.
وعلى صعيد الأنباء الاقتصادية أظهر تقرير صادر عن بنك اليابان المركزي استقرار مؤشر أسعار المنتجين (الجملة) خلال فبراير/شباط الماضي، وهو ما يقل عن التوقعات التي أشارت إلى زيادة الأسعار بنسبة 0.2% بعد ارتفاعها خلال يناير/كانون الثاني الماضي بنسبة 0.3%.
وفي أسواق الصرف جرى تداول العملة اليابانية في حدود 106 ين لكل دولار. وفي باقي أسواق آسيا، تراجعت بورصات كوريا الجنوبية وإندونيسيا وماليزيا بنسبة طفيفة، في حين ارتفعت بورصات سنغافورة هونج كونج وتايوان نيوزيلندا وشنغهاي.
وأنهت سوق الأسهم الأمريكية تعاملات الاثنين على تراجع بسبب التداعيات المحتملة لأزمة الرسوم الأمريكية على واردات الصلب والألومنيوم. وتراجع مؤشر داو جونز الصناعي القياسي للأسهم الأمريكية 0.62% إلى 25178 نقطة، في حين تراجع مؤشر ستاندرد أند بورز 500 الأوسع نطاقاً بنسبة 0.13% إلى 2783 نقطة، بعد ارتفاعه في الأسبوع الماضي بنسبة 3.5% بفضل ارتفاع عدد الوظائف في الولايات المتحدة خلال شباط/فبراير الماضي بأكثر من التوقعات. وارتفع مؤشر ناسداك لأسهم بنسبة 0.36%. (وكالات)

شكرا لقرائتكم خبر عن تغييرات البيت الأبيض ومنع صفقة «كوالكوم» تضغطان على الأسهم الأمريكية على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة الخليج وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي الخليج ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا