الارشيف / فن ومشاهير

« القصة القصيرة » .. كينونة لاتقبل تبعية الرواية

  • 1/2
  • 2/2

شكرا لقرائتكم « القصة القصيرة » .. كينونة لاتقبل تبعية الرواية ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لامدادكم بكل ماهو جديد وحصري والان ندخل في التفاصيل

الرياض - عبدالله السعيد - الروائية التشيلية إيزابيل الليندي في حوار نشرته الرياض العام الماضي , وهي تجيب على سؤال: لماذا لديك العديد من الروايات بينما لم تكتبي سوى مجموعة قصصية وحيدة؟ تقول:» القصص القصيرة صعبة للغاية. حين تكون جيدة، فإنها كالشعر، كل كلمة محسوبة، ليس ثمة وقت ولا مساحة لإضافة المزيد. إنني أشبّه القصص القصيرة بإطلاق سهم، حيث تحتاج إلى الدقة والسرعة والجهد والتصويب الجيد لإصابة الهدف. أما الرواية فهي أسهل بكثير، إنها مثل تطريز نسيج متعدد الخيوط، حيث تحتاج إلى الصبر والوقت فقط». بينما لا يزال ثمة اعتقاد سائد لدينا أن القصة القصيرة ما هي إلا تمرين على كتابة الرواية, وهذا افتراض وتصور خاطئ من وجهة نظر كتاب القصة..

«حقل آخر»

يقول القاص ضيف فهد:» لا أعرف كيف، ولا متى، ولا في أي وسط أدبي تخلقت فكرة أنه، ولكي تستطيع إتقان كتابة الرواية، عليك أن تتمرن أولا في حقل صغير، ملعب لا يحتاج إلى نفس طويل، أي أنه عليك أولا التمرن بكتابة القصة القصيرة. هذا الأمر الذي لا أعرف كيف تم إشاعته على هذا النطاق الواسع، ونتج عنه بكل تأكيد، كتاب قصة غير جادين، كتاب كأنهم يقضون معسكر إعداد قصير، ينطلقون بعده إلى الملعب الأكبر، ملعب الأضواء، والسمعة الجيدة، والذيوع. والنتيجة أنه لم يصبح لدينا كتاب قصة أصيلون. اختاروا عن قصد ودراية وإدراك الحقل الذي يودون من خلاله قول كلمتهم الإبداعية، وحتى عند انتقالهم إلى كتابة الرواية، لم ينتجوا ذلك الإبداع الذي من أجله قضوا فترة الإعداد الإجبارية في ميدان القصة. الحقيقة أن كتابة القصة حقل إبداعي مستقل، ولا علاقة له مطلقا بما سوف يفعله الكاتب لاحقا، أو الطرق الأخرى التي سوف يعتمدها في إنتاجه. بمعنى أن بمقدور كاتب القصة التفكير في كتابة رواية، لكن لا يجب عليه أن يتجه إلى القصة كخطوة أولى وإلزامية للوصول إلى هذه الغاية. كتاب عظام، على رأسهم بورخيس، لم ينتقلوا من حقل القصة إلى حقل آخر بحكم الضرورة، أو التطور الطبيعي. لم يكتب بورخيس رواية كي يكمل هذا الطريق. تحتاج القصة وفق هذا الاتفاق؛ اتفاق أنها ليست محطة على الطريق، إلى إخلاص أكثر، وأصالة في التعامل معها على أنها فضاء إبداعي يمكن من خلاله أن ينجح الكاتب في القول، والوصول، والخلود أيضا. وعليه فإنه يتطلب أيضا قراءة أكثر، وإطلاع مستمر على التجارب العالمية في هذا المجال، وأيضا، كخطوة لاحقة، متابعة قرائية ونقدية وأكاديمية جادة» .

«جو مختلف»

ويرى القاص مشاري محمد أن الفرق بين القصة القصيرة والرواية يتجاوز مسألة عدد الكلمات والشخصيات، القصة القصيرة هي جنس أدبي مستقل تماماً عن الرواية تختلف عنها من ناحية أفكارها وشخصياتها

وأجواءها بشكل عام، ربما تشترك مع الرواية في موضوع السرد فقط، وخلاف هذا فهي جنس أدبي مختلف، ولذلك من الطبيعي أن يكتب الروائي القصة والعكس أيضاً، ولكن أختلف مع فكرة أن القصة هي تدريب على الرواية، وهذا الرأي يدل على عدم فهم صحيح للقصة أو للرواية».

«فن مستقل»

وتعلق القاصة وفا الحربي بالقول: أكتب القصة، ومن تعليقات القراء الغريبة على قصصي مطالبتي، كمرحلة متقدمة من الكتابة، بكتابة رواية كما لو أن القصة القصيرة مرحلة انتقالية لكتابة الرواية، وفي هذا تهميش للقصة وإقصاء لها كفن أدبي مستقل بذاته لا يتبع أي فن آخر أو ينطلق منه. عدو القصة القصيرة هو الاستطراد والذي قد يكون محورا أساسيا في كتابة الرواية. أكتب القصة القصيرة كما أحب أن أقرأها وأعتقد أن قارئ القصة يساهم في كتابتها! يكون في مرحلة متقدمة عن قارئ الرواية، قارئ القصة يشارك الكاتب في الكتابة عندما يلتقط التفاصيل غير المعلن عنها في السرد كما لو أنه يحل أحجية. القصة مثل عود ثقاب يحترق مرة واحدة، بينما الرواية أشبه بقداحة تكرر إشعال الحرائق. بطل القصة مثل المجيب الآلي يتكلم بما يفيد القارئ فقط، بطل الرواية مثل رفيق سفر ثرثار سيعرف القارئ عنه، ومن خلاله كل شيء. فإذا كان الروائي يتحدث من خلال حواس الشخصيات كلها، بكافة أبعادهم النفسية والعمرية. فإن القاص يتحدث من خلال حاسة واحدة لبطل قصته، تحت تأثير حالة نفسية محددة وفي عمر وزمن معين. القصة القصيرة جولة واحدة متصلة، هي الفترة بين الشهيق والزفير، الشهيق الذي يأخذه السباح قبل الغوص تحت الماء، لا مجال لانقطاع السرد أو التوقف للاستفهام! كل جملة في القصة القصيرة لها دورها الأساسي في بناء القصة، ولها دلالاتها التي تخبر القارئ بما لم يصرح به الكاتب. الحوار في القصة إن وجد فهو أساسي، بينما في الرواية قد يكون من الكماليات. في الرواية الأرض خصبة أمام اللغة لتنمو بكل شاعرية وتتشعب كيفما تشاء، في القصة نحن محصورون بتكثيف المعنى مقابل الجملة القصيرة التي عليها أن تقول أكثر مما تحمل. الرواية مثل إعادة عرض مشهد بالبطيء، بينما القصة مباغتة مثل انفجار فقاعة».

مشاري : تلتقيان في السرد
Your browser does not support the video tag.

شكرا لقرائتكم خبر عن « القصة القصيرة » .. كينونة لاتقبل تبعية الرواية على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة جريدة الرياض وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي جريدة الرياض ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا