الارشيف / فن ومشاهير

«البيت الكبير».. التاريخ من التفاصيل الصغيرة

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

شكرا لقرائتكم «البيت الكبير».. التاريخ من التفاصيل الصغيرة ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لامدادكم بكل ماهو جديد وحصري والان ندخل في التفاصيل

الرياض - عبدالله السعيد - لا شيء يؤرخ لحياة الناس والمجتمعات مثل الأدب وخصوصاً الرواية لقدرتها على استيعاب الشخصيات والتفاصيل والمناخات وغيرها, رغم ذلك فإن التاريخ للأحداث ليس بالضرورة أن يتناولها مباشرة وإنما يتناول أيضاً حياة الناس الهامشيين وحواراتهم التافهة, حدث شيء من هذا في رواية (البيت الكبير) للروائي الكولومبي الفارو سيبيدا ساموديو, الصادرة عن دار طوى عام 2015م بترجمة المترجم التونسي محمد علي اليوسفي, والتي كانت مستوحاة من حدث تاريخي هو إضراب عمال مزارع الموز على الساحل الأطلسي الكولومبي عام 1928م, وهو إضراب أخمده الجيش بالرصاص. وقد قدّم لهذه الرواية حين صدورها في الستينات الروائي الكولومبي الشهير غابرييل غارسيا ماركيز وهو صديق ساموديو ومواطنه, بقوله:"هذه الرواية كتبت في مبنى خشبي تشرف نوافذه الست وشرفته المزينة بأصص مغبرة على محطة السكة الحديدية التي اقترفت فيها المجزرة. رغم ذلك, لا يوجد في هذا الكتاب ميت واحد!".

كانت هذه الرواية هي الوحيدة لساموديو بحسب مترجم الرواية الذي ذكر أنه:"في الخمسينات والستينات كان ساموديو ناشطاً جاداً ضمن (جماعة بارنكيا) وكان من أبرز أعضائها غابرييل غارسيا ماركيز الذي يحيي زميله ويقر بفضله في تقديمه لهذا الكتاب والرسام اليخاندرو ابريغون الذي أهداه ساموديو روايته الوحيدة هذه". وبكل ما تحمل هذه الرواية من تجريب ومغامرة وشعرية وحواراتها القصيرة الغامضة الشبيهة بحوارات أبطال صامويل بيكيت, إنها تتحدث بشكل غير مباشر عن نوعية الوسط الأدبي الذي عاشه ماركيز في بداياته مع هذه الجماعة التي تحد عنها ماركيز في كتابه (رائحة الجوافة) ومع هذا الكاتب الذي توفي في مطلع السبعينات مفسحاً الطريق إلى النجومية لماركيز وغيره من رفاق الصبا والشباب. تستخدم تقنيتها بتنويع جميل ومشوق من (الأخت والأخ والأب والجنود والأطفال) وغيرها وحتى الأيام (السبت والخميس والجمعة) بل في بعض المقاطع ينقل الأحداث حسب الدقيقة, واستخدم في كثير من الأحيان أوصاف مبتكرة وجميلة منها حين يصف القرية بعد أن اعتادت على صوت القطار بقوله:"استيقظت القرية ببطء. لقد فقدت تقريباً عادة الاستيقاظ دفعة واحدة بفعل صفير القطارات". وقوله:"كان صفيراً قصيراً حاداً بارداً مثل سكين". إنها باختصار رواية تقرأ وتعاد قراءتها.

b6b22c5321.jpg
776aa33d6e.jpg ساموديو مع صديقه ماركيز
Your browser does not support the video tag.

شكرا لقرائتكم خبر عن «البيت الكبير».. التاريخ من التفاصيل الصغيرة على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة جريدة الرياض وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي جريدة الرياض ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا