فن ومشاهير

العراق .. المجتمع المتعدد والوطن الواحد

شكرا لقرائتكم العراق .. المجتمع المتعدد والوطن الواحد ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لامدادكم بكل ماهو جديد وحصري والان ندخل في التفاصيل

الرياض - عبدالله السعيد - أكد الكاتب والباحث في مجال التاريخ الفكري العراقي الدكتور رشيد الخيُّون، أن الطائفيّة تصاعدت كثيراً بعد الدخول الأميركي للعراق في أبريل 2003م، مبيناً أن هناك إعادة إنتاج للطَّائفية من قبل بعض أهل السِّياسة حيث يتخذونها ذريعة وستاراً للاحتفاظ بالسلطة، مشيراً إلى أن ماتعرض له العراق أدى الى انسحاب المواطنة لتخلي المكان للانتماء الطَّائفي أو العِرقي أو القبلي.

وقال الخيون، خلال إلقائه محاضرة بعنوان "الهوية الوطنية في العراق وتحديات الهويات الفرعية" في مؤسسة الملك فيصل الخيرية مؤخراً بالرياض والتي نظمها مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية وسط حضور من المختصين بالشؤون السياسية والخبراء والأكاديميين وسفراء الدول الأجنبية والشخصيات العامة: "العراق متعدد اللغات والقوميات والأديان والمذاهب والأجناس، وخضعت أرضه لصراعات مريرة بين الامبراطوريات وأكثرها تأثيراً الصراع العثماني الصفوي الذي لا زال يؤثر في العراق حتى الآن". وأشار إلى أن العراق انتقل من الهوية الوطنية التي تحتضن الجميع وظهرت بعد انهيار الامبراطوريات إلى الهوية الفرعية التي تمثل الدين أو العشيرة والطائفة أو المذهب، مبيناً أن المشكلة والصراعات والحروب تبدأ عندما تتصادم هذه الهويات الفرعية مع الهوية الوطنية الجامعة، مبيناً أنه حين تغيب الهوية الوطنية يلجأ الناس للهويات الفرعية من أجل الحصول على الحماية والاعتراف، وحين يحصل التصادم بين الهويات يُكبَّل البلد.

وذكر الخيُّون، أن العهد الملكي في العراق أسهم في بناء وطن واحد متنوع ومجتمع متعدد، ونهض بالعراق اقتصاديا وتنمويا بعد تركة عثمانية ثقيلة، حيث كان النزاع الطائفي يأخذ المنحى الحزبي الذي تداخلت فيه القوميات والمذاهب والأديان، موضحاً أن الطائفية انحسرت وظهرت العراق كوطن وهوية موحدة، وذكر أن الهويات الفرعية تقف وراءها في الغالب مصالح فئوية ليست اجتماعية.

وأضاف: "الهويَّة الوطنية الجامعة بحاجة إلى مثقفين وسياسيين يتعالون على الهويات الفرعية على مختلف عناوينها، في حالة تصادمها مع الهوية الكُلية ، ولا يمكن أن تحل هذه النزاعات إلا بالقبول بالهويَّة العِراقيَّة، هوية المواطنة.

ولفت إلى أن العراق بحاجة إلى مصالحة وطنية ومشروع عريض وعميق في جوهره يسع العراق بالكامل، مشدداً على أن الحروب والحصار أضعف العراق وهيأه إلى ما حل به مِن تدنٍ ثقافي وحضاري.

شكرا لقرائتكم خبر عن العراق .. المجتمع المتعدد والوطن الواحد على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة جريدة الرياض وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي جريدة الرياض ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا