فن ومشاهير

فن ومشاهير | إعلان زين .. المتاجرة بقضية فلسطين لجلب الزبائن

انت الان تتابع فن ومشاهير | إعلان زين .. المتاجرة بقضية فلسطين لجلب الزبائن ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لامدادكم بكل ماهو جديد وحصري والان مع التفاصيل

القاهرة - بواسطة رامي فوزي - ملخص ed2627772e.jpg

نجح إعلان زين للاتصالات في أن يحقق نصف مليون مشاهدة بعد يوم من ظهوره، لكن ردود الفعل عليه تباينت ما بين معجب بفكرته الجديدة، وكاره للشكل الذي يظهر به العرب وهم خانعون، ما يجعلنا نتساءل.. لماذا لا ينجح العرب في تنفيذ إعلان مبتكر يعرض قضية ولا نظهر فيه بدور الضحية؟

عندما تمتلك "براند" بقامة شركة زين، واحدة من أهم وأفضل شركات الاتصالات في المملكة العربية السعودية؛ فأنت لا تحتاج إلى توجيه رسائل إنسانية من خلال إعلاناتك؛ فالشركة تمتلك رصيدا جماهيريا وتجاريا بالفعل، لكن شركة زين وعلى مدار الأعوام الأخيرة، تستمر في توجيه رسائل وعرض قضايا خطيرة كالإرهاب والهجرة غير الشرعية وآخرها إعلان سيدي الرئيس؛ فأصبحت كالراقص على الحبل، لا هي قدمت عمل إنساني خالص بدون نية تربح، ولا إعلان تجاري كشركات الاتصالات تعرض فيه منتجها وتروج له.. إذن ما الفارق بين ما تفعله زين والإعلانات الأجنبية؟

إعلان زين (سيدي الرئيس)

يبدأ "سيدي الرئيس" بطفل صغير يتوجه مغنيًا أمام شبيه للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، محاولًا استعطافه برسالة تدعو للحب ونبذ الحروب، بسبب تأثيرها السيئ على الإنسانية كلها والأطفال تحديدًا، يتنقل الإعلان ليعرض مشاهد منفذة بعناية، وهو ما يبدو واضحًا في اختيار أشباه مناسبين للرؤساء سواء ترامب أو فلاديمير بوتين أو كيم يونغ، فضلًا عن اختيار طفل لطيف بجاذبية ساحرة، يجعلك تدمع تلقائيًا عندما تشاهده، وأخيرًا مشاهد جثث غرقى محاولات الهجرة غير الشرعية، كل هذا يجعلك تتوقف لحظات أنت أمام إعلان مختلف يعرض قضية ومعاناة الشعب العربي بأكمله، لكن الإعلان لم يقدم شيئًا واحدًا نفهم من خلال ما هذا الذي يعرض أمامنا، حتى آخر 3 ثوانٍ يظهر فيها لوجو زين.
 


Winner of best Thai Commercial 2014

إعلانات كثيرة حول العالم نجحت في توصيل رسالات إنسانية مؤثرة، ومن أبرزها أفضل إعلان تايلاندي خلال عام 2014، والذي يبدأ بشاب يتمتع بطاقة إيجابية واضحة، تجعله يسرع لمساعدة عجوز في تحريك عربتها، ومشاركة طعامه مع كلب ضال، والتبرع بكل ما في حافظته لمساعدة طفلة صغيرة على إكمال تعليمها، وأخيرًا ترك ثمار موز على باب شقة جارته العجوز كهدية، والشاب يكرر فعلته كل يوم، في رسالة غرضها واضح وهو نشر الحب والإيثار؛ فالشاب لا يتلقى في النهاية أي شيء سوى مشاعر حب ممن يساعدهم، وامتنان من الكلب، ونظرة إعجاب من الطفلة، التي تذهب إلى المدرسة بفضله؛ ليتحول إلى قدوة للآخرين في الإيجابية والحب.. قد تظن أن الإعلان هو رسالة خيرية بالأساس، إلا أنه في آخر ثوانٍ يتضح أنه حول التأمين على الحياة؛ لأن شعار الشركة هو الإيمان بالخير، ومن هنا جاءت فكرة الإعلان لخدمة الشعار الأساسي لشركة التأمين على الحياة.
 


واقع حزين

يعرض إعلان سيدي الرئيس واقعا مظلما يعيشه العرب والمسلمون؛ مجسدًا آلام مذابح بورما، والهجرة غير الشرعية وتأثيرها على أضعف فئات المجتمع وهم الأطفال.. الصغير بطل الإعلان يضيف: "سيدي الرئيس أنا لا أنام، كل ما أغمض عيني أسمع انفجارا"، في إشارة إلى معاناة أطفال سوريا، كل هذا بالطبع هو مجهود كبير من إعلان مدته 3 دقائق، أن تقدم واقعا أليما يعيشه شباب وأطفال عرب وسط تجاهل غربي، وفي نفس الوقت لم يهاجم الإعلان الغرب ولا حتى رؤسائه، بل أظهر لهم تسامحًا ورغبة في السلام؛ برسالة إنسانية نبيلة كلنا واحد.. كلنا إنسان، نفس الرسالة التي تبناها الإعلان التايلاندي، فالشاب يساعد غيره لأنه يعلم أنه معرض لأن يمر بنفس مشاكلهم، ولأن نشر الحب والخير هو غايته.

x1080-tsG

رسالة واحدة وتنفيذ متواضع

هدف كلا الإعلانين واضح، وهو نشر الحب ونبذ الكراهية ومحاولة مساعدة الآخرين، سواء بشكل شخصي كما في الإعلان التايلاندي، أو في قضية عامة مثل إعلان  زين ودعوته إلى السلام ووقف الحروب واستعادة القدس (الحلم الأكبر)، وهو هدف نبيل كما هو واضح؛ فلن تغامر إعلانات عربية كل يوم بعرض قضايا حساسة مثل الهجرة غير الشرعية، المشكلة هنا جاءت في التنفيذ؛ ففي حين تمتع إعلان سيدي الرئيس بإخراج جيد وممثلين مناسبين لأدوارهم، غاب عنه أهم شيء يستهدفه الإعلان وهو الجمهور؛ إذ أن الرسالة موجهة إلى رؤساء العالم، فلماذا يعرض على المشاهد العربي إذن؟ وهل سنستعيد القدس من مجرد إعلان شركة اتصالات!

5afd43ed95a597db2c8b4616

في المقابل نجح الإعلان التايلاندي في استهداف جمهوره؛ فبواسطة شعار (نؤمن بالخير) نجح في عرض رسالة قوية لمساعدة الآخرين بأعمال بسيطة، يمكن أن يقدمها أي شخص في حياته اليومية العادية، وظهر الإعلان بشكل متواضع يناسب الجمهور الذي يستهدفه، حيث إن تايلاند من الدول محدودة الدخل، إضافة إلى أن شركة التأمين على الحياة (يظهر اسمها في النهاية بالتايلاندي) تعرف أن متوسطي ومحدودي الدخل لا يؤمَّنون عادة على حياتهم، لذا رفعت شعار نؤمن بالخير، كوسيلة للتقرب من الفقراء وتحميسهم بأسعارها المنخفضة.

Buzzworthy_thai_life_insurance_unsung_hero

هل يمكن أن نعتبر "سيدي الرئيس" إعلانا؟

التعريف البسيط للإعلان هو أنه وسيلة لترويج البضائع أو الخدمات؛ إذن ما هي السلعة التي قدمها "سيدي الرئيس" طوال 3 دقائق؟! الإجابة لا شيء، لو تجاهلنا تيمة الضحية، سنجد أن الإعلان اتخذ من قضية فلسطين وسيلة للتربح، رغم أنه ليس بحاجة إلى أن يبيع أكثر؛ فلا هو قدم إعلانا قال فيه بوضوح نعم أريد أن تشتروا من شركة زين هذا هو هدفي التجاري، ولا هو عرض معاناة العرب وأوصلها إلى الغرب دون نية تربح، إذن ما هو هدف زين؟ التربح من وراء القضية؟ أم كسب تعاطف معها؟

[p

ردود الفعل

"سيدي الرئيس" صدر منذ أيام قليلة لذا لا يمكننا الحكم بشكل كلي على رد فعل الجمهور؛ فالبعض انبهر بالفكرة وطريقة العرض والرسالة بشكل عام، واعتبر أن اختيار طفل لعرض المأساة ليست متاجرة وإنما لأن الصغار هم الأكثر تأثرًا بواقعنا الأليم، لذا جاء الاختيار في محله، في حين انتقد آخرون دور الضحية المعذبة الذي يظهر عليه العرب، فبالنسبة لهم الإعلان يعرض على التلفزيون للعرب لن يكفي لتغيير وضع مأساوي نعيش فيه منذ أعوام، أيضًا توقيت عرضه كان سيئًا للغاية، فكيف نطلب من رئيس أمريكا أن يساعدنا في استعادة القدس، وبالأمس كانت ابنته إيفانكا تحتفل مع الإسرائيليين في المقر الجديد للسفارة الأمريكية في القدس!

Capture

أما الإعلان التايلاندي، الفائز بجائزة أفضل إعلان أجنبي لعام 2014، فالجمهور تلقاه بشكل مختلف تمامًا، بل أنه يتم تداوله على موقع يوتيوب بصفته واحد من أفضل الإعلانات الإنسانية في التاريخ؛ فبسبب بساطته، تفاعل معه الجمهور ليتمنى كثير من المعلقين عليه أن يصبحوا مثل بطل الإعلان يوم ما، وبالطبع تسبب تجاوز الإعلان حاجز الـ8 ملايين مشاهدة في تحقيق مبيعات كبيرة للشركة التايلاندية، خاصةً مع استخدامها الطفلة في الإعلان للتأكيد على أهمية التعليم، في حين ظهر الطفل في زين ينادي بقضية أكبر بكثير من عمره، أكبر حتى من أن يفهمها.

unsung-hero-thai-life-insurance
بالطبع العرب بحاجة إلى إظهار معاناتهم الحالية؛ فهم دائما محاصرون باتهامات الإرهاب التي تروجها أصوات كثيرة في الغرب، الواقع يفرض علينا نقل صورة واضحة لمعاناة الأطفال والشباب، لكن تلك الرسالة لا يجب أن نوجهها إلى أنفسنا، بل إليهم.

شكرا لقرائتكم خبر عن فن ومشاهير | إعلان زين .. المتاجرة بقضية فلسطين لجلب الزبائن على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة التحرير الإخبـاري وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي التحرير الإخبـاري ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا