اخبار الخليج / اخبار اليمن

تعرف على طلبات الحوثيين العاجلة ورفضتها إيران

شكرا لقرائتكم خبر عن تعرف على طلبات الحوثيين العاجلة ورفضتها إيران والان مع التفاصيل

صنعاء - بواسطة أحمد ابو اليزيد - ذكرت صحيفة خليجية، إن الحوثيين طالبوا إيران بتقديم وديعة مالية لدعم البنك المركزي اليمني بصنعاء ومساندة حكومتهم لاستقرار الصرف وتقديم منحة نفطية لمواجهة الأزمة.

وأكدت المصادر أن جماعة الحوثي طالبت إيران أيضا بتقديم منحة نفطية لمواجهة أزمة الوقود والمشتقات النفطية المتفاقمة، مشيرة إلى أن إيران تعاطت مع طلبات الجماعة بالقليل من الاكتراث، حيث بلغ القائم بأعمال السفارة الإيرانية بصنعاء قيادة الحوثيين، بأن طهران تدرس إمكانية تقديم منحة نفطية دون تحديد سقف زمني، لكنها تعتذر عن تلبية طلب الجماعة بتخصيص وديعة مالية. 

وبحسب صحيفة "الخليج" الصادرة اليوم الأربعاء - تابعها "الخليج 365" - فإن  إيران رفضا طلباً تقدمت به جماعة الحوثي بتخصيص وديعة مالية لدعم البنك المركزي بصنعاء، ومساندة جهود حكومة الإنقاذ الانقلابية لدعم استقرار أسعار الصرف في المحافظات الخاضعة لسيطرة الميليشيا. 

يُذكر أن القيادي المنشق عن الجماعة الحوثية، محمد العماد، كشف مطلع العام 2016 أن طهران اعتذرت عن توفير وديعة بمبلغ ملياري دولار كانوا قد تعهدوا بها لإغراء الحوثيين على اجتياح صنعاء، موضحا حينها: «إيران اعتذرت عن توفير المبلغ الذي كان الحوثيون يعولون عليه لدعم البنك المركزي اليمني، ما يهدد بتوقفه بشكل كلي، وهذا مؤشر على تراجعها عن التزاماتها بشكل واضح وعلني، والأمور أصبحت الآن واضحة، والنقاط على الحروف، رغم أن الوفد الحوثي الذي زار طهران نهاية العام 2014 حصل على تعهدات من النظام الإيراني، بتوفير الطاقة الكهربائية، والدعم المادي بمبلغ ملياري دولار، ودعم المشتقات النفطية لمدة سنة، والتسليح، وأمور أخرى كثيرة، والآن اتضح أن تلك التعهدات كلها كانت مجرد حبر على ورق، لم ولن ينفذ أي شيء منها». 

شكرا لقرائتكم خبر عن تعرف على طلبات الحوثيين العاجلة ورفضتها إيران على الخليج 365 ونحيطكم علما بان محتوي الموضوع تم كتابته بواسطة اليمن العربي وربما تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي من الرابط التالي اليمن العربي ونحن غير مسؤولين عن محتوى هذا الخبر مع اطيب التمنيات بيوم سعيد .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا